‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

هل توجد حياه حقا بعد الموت؟

الثلاثاء، 17 تشرين الثاني، 2009

  • نور الحقيقة الاجابه تختلف حيب رؤية الباحث
    فهناك من توصل الى يقين بان هناك حياه بعد الموت وراى بنفسه وتيقن من ذلك واستطاع ان يتواصل مع الاموات

    وهناك اخر لم يرى شئ ولم يشغل باله بالبحث اساسا عن حقيقة هذا الامر من عدمه..ليس لهذا الامر علاقة باى دين وانما هو امر مجرد نبحثه من خلال التجربه والبحث العلمى

    وتختلف النتيجة حسب رؤية الشخص وماتوصل اليه من النتائج

    المهم ان نواصل البحث حتى نصل الى اليقين
    November 17, 2009 at 8:58am · Report
  • Hossam Hanafy اذا كان فيه حياة بعد الموت فستكون فى عالم أخر ... وللوصول الى اليقين فى هذه النقطة سنحتاج الى تواصل بين عالمنا و هذا العالم ... و فى الوقت الحالى أعتقد ان هذا مستحيل لأننا لا نملك العلم المطلوب ولا التكنولوجيا المطلوبة ... ولكن ربما فى المستقبل البعيد نستطيع التنقل بين العوالم المختلفة
    November 17, 2009 at 11:42am · Report
  • Muhannad Mamdouh أتصور أن الإجابة الصحيحة هنا هي : لا أدري
    November 17, 2009 at 11:57am · Report
  • Urlianos Civilios نور الحقيقة
    قلت:
    فهناك من توصل الى يقين بان هناك حياه بعد الموت وراى بنفسه وتيقن من ذلك واستطاع ان يتواصل مع الاموات
    ---------------------------------
    هل لك أن تحدثنا عن هؤلاء بشكل أكثر تفصيلا ؟؟
    هل تستطيع أن تخبرنا عنهم عما رأوا؟؟
    وقبل كل شىء
    من هؤلاء؟؟
    November 17, 2009 at 1:26pm · Report
  • Bassam Al-Baghdady الحلم بحياة أخرى هو حلم رافق الانسان منذ مهد الحضارات بل منذ طفولة الانسانية وهذا ناتج طبيعي للتطور الذي مر به دماغ الانسان حيث أمتلكنا القدرة على التفكير بصورة مجردة عن أشياء تقع خارج نطاق حياتنا اليومية و تمتد آمادها الزمانية و المكانية خارج نطاق قدراتنا الحسية. نضيف لها تطورنا ككائنات أجتماعية تربطنا علاقات قوية بمحيطنا و غيرنا من البشر مثل الابناء او الاهل و هذا بدوره ضاعف الضغط على قدراتنا العقلية لأيجاد مهرب او منفذ من الحقيقة المرة التي يعنيها فقداننا لهم بالموت بسبب المرض او افتراسهم او قتلهم من قبل كائنات اخرى.

    بكل بساطة الاعتقاد بحياة أخرى بعد الموت هو خلاصة طبيعية لعلاقة غير ناضجة للأنسان مع الموت. عدم قدرتنا لتقبل الموت كنهاية طبيعية لحياتنا مثله مثل جميع الكائنات الحية الاخرى جعلنا نخلق عوالم أخرى تبدأ حدودها بعد الموت. لنذكر امثلة لتوضيح الصورة.

    الفاجعة التي يصاب بها الاهل لفقدانهم ابنهم كبيرة جداً لدرجة ان رغبتهم في لقائه مرة أخرى تدفعهم حقيقة للاعتقاد و الايمان بوجود فرصة أخرى للقائه ليس الآن ربما لكن في حياة أخرى.

    مثال ثاني
    الظلم الذي يلد فيه الفقراء في اماكن عديدة في العالم كبير جداً لدرجة ان هؤلاء الفقراء يميلون بشدة للأيمان بعالم آخر تختفي فيه هذه المظلوميات و يعيشون فيه برآحة و سلام.

    مثال ثالث
    هذا المثال شخصي بحت, رغبتي الحقيقية في التواصل مع الانسانة التي احببتها من كل قلبي و فقدتها بسبب الحرب تدفعني بشدة للأيمان بأن هناك عالم آخر حيث يلتقي جميع الاحباء ولا يكون هناك من يعكر صفو هذا اللقاء.

    كما نرى, فأن رغبة الانسان و أمانيه في تغيير الوضع الذي هو فيه و عجزه عن هذا التغيير يدفعه للاعتقاد بوجود عالم آخر سيصل اليه فيما بعد حيث هناك كل شئ على ما يرام و هناك تتحقق أمانيه. لهذا نرى فأن حياة ما بعد الموت لمختلف الشعوب و القبائل تختلف كثيراً بأختلاف الحاجات الاساسية لمثل هذه الشعوب. وجنة المسلمين على سبيل المثال لا الحصر مثال واضح لهذه الرغبة بتحقيق كل ما يعجز الانسان عن الوصول اليه في الحياة هنا.

    خلاصة, الاعتقاد بحياة أخرى و بأننا سوف نتخطى موتنا الفيزيائي هو أعتقاد ناتج عن علاقة غير ناضجة مع فكرة الموت كنهاية طبيعية لكل الاحياء.

    عذراً للأطالة و تحية للجميع
    November 17, 2009 at 2:16pm · Report
  • Hossam Hanafy تحليلك غير مبنى على اساس علمى يا أخ بسام ... كل اللى تفضلت و قلته ده استنتاجات غير مدعومة بأى دليل ... والى أن يوجد دليل يثبت أو ينفى يظل الأحتمال قائم

    من ناحية اخرى أحتمال وجود عوالم فى ابعاد أخرى هو موديل يقترحه كثير من علماء الفيزياء لتفسير ظواهر معينة على مستوى الجزيئات متناهية الصغر ... والفكرة من الناحية العلمية مش هلامية ولا غيبية .... بالعكس هى فكرة منطقية جدا و كل دارس للفيزياء الكونية يعرف جيدا نظرية

    Parallel Universes theory

    و هى نظرية تقوم على وجود عدد لا نهائى من الأكوان و كل كون منها له خصائصة ... على سبيل المثال فيه اكوان تختلف فيها نسبة كتلة البروتون للألكترون عن كوننا ... وهذا الفرق البسيط يخلق سلسلة عناصر تختلف تماما عن العناصر التى نعرفها نحن فى كوننا ... و بالتالى لو دخلنا فى كون مثل هذا قد لا نجد مجرات و نجوم ... ممكن جدا تلاقى عالم من الشيكولاتة مثلا ... كل شىء ممكن ... كما أن بعض هذه الأكوان مثلا قد لا يكون فيه بعد الزمن ... فلا يوجد هناك زمن ... لا ماضى و لا مستقبل ... مجرد حاضر مستمر الى مالا نهاية ... كل ما تتخيله و ما لا تتخيله يمكن ان يوجد فى هذه الأكوان الانهائية ... الموضوع يحتاج فقط لتحرير العقل من قيود المادة
    November 17, 2009 at 2:49pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي حســـــام حنفي
    لا يوجد دليل على ماذا ,, على تطور الأنسان و الأصل المشترك لجميع الأحياء ؟؟
    November 17, 2009 at 2:51pm · Report
  • Hossam Hanafy أحمد البغدادى

    لا يوجد دليل على قولك أن اعتقاد الموت هو نتيجة لكل ما ذكرت فى المداخلة رقم #5
    November 17, 2009 at 2:54pm · Report
  • Bassam Al-Baghdady السيد حسام حنفي المحترم

    الموضوع يدور حول الحياة بعد الموت وليس العوالم المتوازية و الفيزياء الكمية التي تحاول حشرها في موضوعنا هذا. ولا اعلم صراحة ما قصدك بالاساس العلمي لتحليلاتي؟؟؟؟ التحليل الذي اعطيته هو نظرية قمت بأثباتها من خلال اعطاء أمثلة واضحة و ملموسة عليها, فما هو الغير علمي في ذلك؟

    أما الغير علمي بصورة محزنة هو حشو المداخلات بأشياء علمية (طبية وفيزيائية و كيميائية) لا علاقة لها بالموضوع ثم الخروج بأستنتاج بما أننا لم ندرك كل شئ, أذن الاحتمال قائم؟ ما هذا الافتراض الغريب و الغير علمي اساساً؟

    أن لم يوجد دليل يثبت او ينفي أي شئ فأن الادعاء بحد ذاته باطل و ليس قائم, وهذه هي احدى اسس البحث العلمي الرصين, ارجو ان لا تقوم بعكس المعادلة في محاولة لأثبات ميولك الشخصية.

    تحية طيبة و أحترام
    November 17, 2009 at 2:57pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي أستاذ حنفي
    المداخلة رقم 5 ليست مداخلتي
    ممكن توضح أكثر ؟؟ أنـــا مش فاهم أين الأعتراض على مداخلة الزميل بسام البغدادي ؟؟ يعني أي دليل معدوم ؟؟ وأيه علاقة كلامك أصلا بالحياة بعد الموت , الفلم الكرتوني ده الخالي من دليل ؟؟
    November 17, 2009 at 2:57pm · Report
  • Hossam Hanafy بسام البغدادى

    كلامك هو صلب الجملة الأخيرة فى مداخلتى السابقة

    "مطلوب تحرير العقل من قيود المادة"

    أنا لا احشر شىء يا عزيزى ... بل انت الذى ترفض ربط العلم بما صنفته أنت (بدون دليل) كغيبيات و خرافة ... و كرد فعل تلقائى قلت

    "الموضوع يدور حول الحياة بعد الموت وليس العوالم المتوازية و الفيزياء الكمية التي تحاول حشرها في موضوعنا هذا"

    هذا لأنك تسجن عقلك فى اطار مادى بحت و لا تتخيل حتى أن من الممكن أن تكون العوالم المتوازية (اللى بحاول أحشرها كما ذكرت) أحدها هو عالم ما بعد الموت ...

    أما الاسس اللى بترفض الأدعاء لعدم وجود دليل نفى أو أثبات دى ممكن تكون فى المحاكم القضائية ... أما فى البحث العلمى فكل فكرة تبدأ مجرد فكرة لا دليل عليها ... و مهمة البحث العلمى هى ايجاد الدليل ... أما لو نهجنا منهج رفض كل ما لا دليل عليه ... كنا زماننا الى الأن نسكن الكهوف و نلبس الجلود

    تحياتى
    November 17, 2009 at 3:15pm · Report
  • Hossam Hanafy أحمد بغدادى

    أسف ... نتيجة تشابه الأسماء اختلط على الأمر بينك و بين بسام ... أعتقد انك الأن فهمت من المداخلات ما كنت أقصد
    November 17, 2009 at 3:17pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي حســـــام حنفـــــــــــي

    هذا لأنك تسجن عقلك فى اطار مادى بحت و لا تتخيل حتى أن من الممكن أن تكون العوالم المتوازية (اللى بحاول أحشرها كما ذكرت) أحدها هو عالم ما بعد الموت ...
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    ما معنى ده ؟؟ وأيه علاقتة بالحياة الثانية المزعومة والبعث الكارتوني .. فين الدليل يعني ؟؟ عجبي !!!!ه

    أيه علاقة العلم بالحياة الثانية بعد الموت ؟؟ وأنتوا على أي أساس تعتقدوا فيه حياة ثانية بعد الموت ؟؟
    November 17, 2009 at 3:20pm · Report
  • Hossam Hanafy أحمد البغدادى

    دليل على ايه؟ هو انا بقولك ان ده هو اللى بيحصل؟ أنا بقول أن ده ممكن ... يعنى مجرد احتمال بنناقشه

    و لتانى مرة أكرر ... علاقة الحياة بعد الموت بنظرية الأكوان المتوازية هى ان من الممكن أن الموت هو عملية أنتقال من عالمنا الى عالم أخر من الأكوان المتوازية ... اللى ممكن يحصل فيها كل مالا تستطيع عقولنا تخيله فى عالمنا
    November 17, 2009 at 3:30pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي اولا
    اعيدها لك , الظاهر أنك تحب أن يعاد نفس الكلام علــــيك لأاكثر من مرة .. فالبينة على من أدعى .. من يدعي وجود حياة ثانية فليثبت هذا الأدعاء .. الخالي من أي دليل وأي منطق وخالي من العلم
    ثانيا
    كلامك لا يرقى لكونه أحتمال أصلا ,, لانه فاقد لكل أسس البحث العلمي ,, ولا ذكر له في أي مصدر علمي مرموق يقول فيه أن هناك حياة بعد الموت ,, وهذا اساس الموضوع , والذي تحاول ربطه بطرق قمة في الغرابة بكلام العلم وهو برئ منها
    وايضــــا سأكرر لك مرة أخرى ,, هل أي أدعاء مهما وصلت درجة سطحيته وسذاجته يرقى أن يكون أحتمالا يوضع للمقارنة مع كلام العلماء !!!! وعجبي فعلا
    هل تصدق بكلاما أخر من نوع أن هناك بطاطا أنفرجت سبب الكون وان هذه البطاطا العاقلة ستعيدنا أحياء بعد الموت ,, وهذه البطاطا هي خارج نطاق أرداكم وتصرواتكم المحدوده ,, هل ستضعها أحتمالا !!!! ه
    فلنذهب الى رياض الأطفال ونسألهم وكلو احد يضع لك أجابة وفق تصوره ومخيلته وملايين ألأاطفال وسنضعها كلها أحتمالات لانك تصدق بكل كلام حتى اللامنطقي والخالي من ادله


    ثالثا
    التطور وحده ينفي هذا التفضيل لكم للأنسان على أعتباره كائن متفرد ونازل من السماء وله حساب وعقاب من عند الخالق بشكل متفرد أي وختلف عن باقي الأحياء الأخرى .. وجود الأنسان على هذه الأرض لا يختلف عن وجود سائر الأحياء الأخرى والتي ميزنا عنها فقط هو تطورنا .. لا شئ أخر .. فلا يوجد تسيير للأنسان ولا هم يحزنون ولا يوجد ما يميز الأنسان فهو مشترك مع جميع الأحياء بأصله الواحد المشترك .. هل ستبعث جميع الاحياء مرة أخرى !!!!ه
    عجبي
    November 17, 2009 at 3:40pm · Report
  • Hossam Hanafy عزيزى بغدادى

    أنت حر تقبل أو لاتقبل رايي ... أنا احترم رايك و الموضوع مفتوح للمناقشة ... بس بلاش تلعب عليا لعبة المصادر العلمية و أسس البحث العلمى دى علشان أنا مش بياع فول تضحك عليه بكلمتين من النوع ده ... عالأقل أنا بقول انها احتمالات ... انما انت ياريت مرة فى حياتك تجيب دليل على ادعاءاتك المتكررة بكل ثقة ويقين أنه لا يمكن ان توجد حياة بعد الموت ... فين دليلك يا سيادة المدعى؟
    November 17, 2009 at 4:05pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي انا لم ادعي شيئا حتى تطالبني بدليل عليه ؟؟ هل هكذا النقاش عندك ؟؟

    لما أدعى أنا بوجود بطة وردة تسبح في الفضاء هي المتحكمة بالكون وهي من خلقت الله نفسه ,, علية أن أثبت هذا الأدعاء , لا أن أقول لك أذهب أنت وأثبت لي أن كلامي غير صحيح ؟؟؟
    البينه على من أدعى يا أستاذ ... والأدعاء يكون على الأشياء الأيجابية وليس نفيها !!!ه
    سأعطيك مئات الأمثلة وأطالب بأثبات نفيها ,, لا أنت ولا مليون عالم يستطيع أن يثبت عدم صحتها أو عدم وجودها . لانه لا يمكن نفي ما هو غير موجود أصلا
    المطالب هو من يدعي أثبات شئ لا نفيه


    وبالمناسبة .. أحدهم يدعي بأن وحش السباكيتي هو الخالق والمتحكم بالكون ,, أثبت يا حنفي أن هذا الوحش غير موجود

    عجيب أمركم فعلا ,, ولا حول ولاقوة الا بالعلم
    مالذي يفعله الدين بكم
    November 17, 2009 at 4:12pm · Report
  • Hossam Hanafy أحمد بغدادى

    شكرا على شوية السمك لبن تمر هندى دول و ياريت نرجع للموضوع الأصلى ... الموضوع ببساطة شديدة يا عزيزى أن أنا بقول ان فيه احتمال تكون فيه حياة بعد الموت فى اكوان متوازية .... لو حضرتك كنت نفيت الأحتمال بأحتمال مضاد مكنش حيبقى فيه مشكلة .. انما انت بتؤكد عدم وجود اى شىء بعد الموت ... و طالما بتأكد يا بغدادى يبقى لازم تجيب دليل على تأكيدك ... صعبة دى؟
    November 17, 2009 at 4:26pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي أنا بقول ان فيه احتمال تكون فيه حياة بعد الموت فى اكوان متوازية
    ....................
    وما أساس هذا الأدعاء الغريب ؟؟ قائم على أيه يعني ؟؟

    وما فرقك عمن يدعي أن وحش السباكيتي الطائر سيعيد الحياة ؟؟

    هل هذا اسلوب للنقاش ؟؟ وعجبي !!!ه
    أنت حر ,, لكننا تعرفنا على طريقة تفكيرك وأسلوبك في النقاش ... ولن نعجب على كمية الخرافة التي يصدق بها شعوبنا , لترديدهم كلام بدون أي دليل وأنعدام المنطق


    أترك للقارئ أن يأخذ من الموضوع ما يراه منطقي وعقلي ومقنع
    November 17, 2009 at 4:30pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي والبينه على من أدعى يا محترم

    انت من أدعيت وجود حياة ثانية فأنت المطالب بالأدلة
    وعجبي
    November 17, 2009 at 4:33pm · Report
  • Hossam Hanafy أعتقد أن فيه مشكلة لغوية بيننا يا بغدادى ... الأدعاء معناه انك متأكد 100% من الشىء اللى بتدعيه و لذلك يجب أن يكون معك دليل عليه ... أما لما تحتمل شىء فأنت فى هذه الحالة تطرح مجرد احتمال ... و لا تحتاج لأيجاد دليل على أحتمالاتك ... يعنى لما تروح المحكمة تدعى ان فلان من الناس ارتكب جريمة قتل .. بتروح و معاك دليل على ارتكابه للجريمة ... انما مستحيل تروح المحكمة تدعى أن فلان قاتل لأن هناك احتمال أن يكون هو القاتل
    November 17, 2009 at 4:45pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي ليست لغوية

    انا ضربتلك العديد من الامثلة للتوضيح وأنت لا تهتم لقرائتها حتى
    November 17, 2009 at 4:48pm · Report
  • Hossam Hanafy مثال البطة الوردى و الوحش السباكيتى؟ ... هى دى الأسس العلمية و المصادر المرموقة؟ ...ههههههه
    November 17, 2009 at 5:02pm · Report
  • أحمد محمد البغدادي مثال البطة الوردى و الوحش السباكيتى؟ ... هى دى الأسس العلمية و المصادر المرموقة؟ ...ههههههه

    ......................................
    لا طبعا ... مفيش أي أسس علمية ولا مصادر .. وكلامهم أهبل خالي من العلم والمنطق والأدلة لا يختلف عن كلامكم الخالي من المنطق والعلم ,, ما فرق أدعائهم وحش الأسباكيتي الطائر أو البطة الوردية عن أدعائكم بالله ؟؟؟
    November 17, 2009 at 5:04pm · Report
  • Bassam Al-Baghdady الاصدقاء الاعزاء احمد و حسام

    أرجو اخذ الروية في تناول النقاش كي لا نخرج عن الموضوع الى شخصنة النقاش و كأنه يدور بينكما فقط مع جزيل احترامي و تقديري لكل واحد منكم.

    السيد حسام, ما أفهمه من كلامك التالي.

    اولا: أنت تفترض وجود حياة ثانية بعد الموت و هذا مجرد أفتراض لا تملك عليه دليل.
    ثانياً: تفترض أن هذه حياة ما بعد الموت (المفترضة اساساً) قد تكون في أحد الاكوان المتوازية التي يعتقد وجودها طبقاً لبعض تطبيقات نظرية الكم الفيزيائية.
    ثالثا: تفترض بأن هذه الافتراضات التي هي مجرد أحتمالات تبقى قائمة مادمنا لا نملك دليل ينقضها.

    أتمنى أنني فهمت كلامك صحيح و ارجو تصحيحي لو كنت قد فهمته خطأ.

    يا صديقي العزيز, اتفق معك بأن جميع الانجازات الانسانية بدأت كأفكار, أفكار لها قاعدة تستند عليها في أرض الواقع, وليس ضرباً في الغيب فقط كفكرتنا هذه. من جهة أخرى لا أجد ما هو الانجاز الانساني الذي يمكن تحقيقه من مثل هذه فكرة عمرها عمر الانسانية؟ ربما مخيلتي ضيقة و فكري مادي بحت يجب أن أقوم بتحرير كما نصحتني و هذا فعلاً ما أطمح له. لكن الاحتمالات التي نتحدث عنها أن لم يكن لها أي أساس على ارض الواقع فما هي سوى ضرب في الغيب لا تختلف كثيراً عن أمثلة الاخ احمد البغدادي بكثير. ففكرة وجود حياة أخرى بعد الموت و فكرة البطة الوردية التي تحوم في العدم و تسير الكون بحكمتها هي أحتمالات لا يمكن نفيها او اثباتها ولها نفس القيمة المنطقية في علاقتها بالواقع الملموس الذي نستطيع التواصل معه.

    الهدف من البحث المنهجي و الذي نقوم فيه هنا للرد على مثل هذه الاسئلة هو ليس البحث عن الاحتمالات الواردة فقط لما يمكن أن يكون فيما بعد الموت فقط. فهي أحتمالات لا حصر لها ولا عد, بل الهدف هو الوصول الى جواب منطقي يا حبذا رصين و يحترم عقولنا التي نملكها الآن, ربما بعد مليون سنة ستختلف قدراتنا العقلية و سنستطيع أن نرى ما يوجد في عوالم أخرى و نلتقي اجدادنا الموتى الذين رحلوا بقدرة قادر بطريقة ما الى العوالم المتوازية. لكن حتى هذه اللحظة فأن هذا الاحتمال ليس الا أحتمال يمكن أستغلاله في كتب الخيال و المغامرات ولا يوجد أدنى أساس منطقي او علمي او تقني يوفر دعم لمثل هذه الاحتمالات.

    أنا آسف جداً أن أسلب منك و من غيرك هذا الحلم بعودة لم الشمل و اللقاء بعزيز غاب علينا الى الابد, تصور فقط ان تقول هذا لأم في العراق أستلمت جثمان ابنها بدون رأس أو زوج في مصر فقد زوجته التي تم أغتصابها حتى الموت في سجون المخابرات المصرية. هل تتخيل معي ردة فعلهم؟ أعلم أنه حلم لذيذ نتمناه جميعنا و ياحبذا أكون مخطئاً, لكن في حال غياب دليل عملي يبرر وجود مثل هكذا عوالم ما بعد الموت, وفي حال وجود تفسير منطقي يشرح لنا بوضوح سبب أيماننا و رغبتنا بوجود مثل هذه الحياة, فأنا أعتقد بأن كفة العقل و المنطق هي الراجحة في مثل هذه الاسئلة.

    للجميع مني تحية
    November 17, 2009 at 5:26pm · Report
  • Post Deleted
    November 17, 2009 at 5:52pm
  • Hossam Hanafy عزيزى بسام

    أحييك أولا على الأسلوب الهادىء المتوازن والخالى من التشنجات ... نعم أنت فهمت كلامى فهما صحيحا ... و أنا أتفق معك أن أى احتمال يجب أن يكون له أساس منطقى والا بدأنا فى بحث كل الأحتمالات العبثية مثل البطة الوردية ... ولكن أختلف معك فى شيئين :

    أولا البحث العلمى لا يعنيه كثيرا الأنجازات التى سنجنيها من الفكرة ... علماء الرياضة بيفضلوا سنين طويلة يبحثون فى حل معادلات رياضية شديدة التعقيد هم يعلمون تماما أنها لا تفيد أحد بشىء ... ولكنها روح المعرفة و الرغبة فى الوصول لحقيقة الأشياء ... ما الفائدة من صرف ملايين على تصنيع تلسكوبات أقوى نستطيع بها دراسة النجوم؟ الأجابة عى المعرفة ... و يمكن فى يوم من الأيام معرفتنا بأسرار النجوم تفيدنا فى شىء نلمسه و نستفيد منه ... مثال أخر ... البحوث التى كثبت عن لغة برمجة الكمبيوتر من القرن التاسع عشر ... كانت مجرد تسلية فكرية فى وجهة نظر من كتبوها أنفسهم ولكنهم كتبوها ووثقوها للمعرفة ... لم يتخيل أحد منهم أنه فى يوم من الأيام ستصبح هذه "التسلية العلمية" بعد 100 عام أقوى تكنولوجيا يعتمد عليها الأنسان فى كثير من المجالات الهامة ... فلأنجاز مطروح كأحد المميزات و لكنه ليس أهمها و بالتأكيد ليس الوحيد ... ربما تقصد بكلامك البحوث و التطوير فى الشركات .. حيث أن هذه الأدارات لا تقبل البحث الا فيما يدر ربحا للشركة

    و لكن فتح بوابات بين عالمنا و العوالم الموازية سيكون من أعظم انجازات البشرية ... لأن هذه التقنية ستقدم تطور هائل فى جميع المجالات ... تخيل انه سيمكنك الأنتقال لأى مكان مهما بعد فى ثوان قليلة ... وذلك بالدخول لعالم موازى تنتقل فيه بضع خطوات لبوابة اخرى ترجعك الى عالمنا و لكن على بعد 6000 كم من البوابة التى دخلت فيها من لحات ... و يمكنك أيضا التنقل عبر الأزمنة ... حيث ان العوالم المتوازية تشكل بوابات فى الزمن ايضا .. يمكنك الرجوع للماضى او الذهاب للمستقبل .... بشخصى المتواضع لا استطيع طبعا ان اقول كل ما يمكن الأستفادة به من هذه البوابات ... و لكنه كثير جدا جدا

    بالنسبة لفكرة أن تكون العوالم المتوازية مكان لحياة أخرى بعد الموت ... فمن حيث المبدأ لا اجد مشكلة فى تقبل الفكرة ... ظاهرة الموت تحدث فى الواقع يوميا لألاف البشر ... و بالتأكيد تستحق الدراسة و البحث لنعرف ماذا يحدث بالظبط لهم ... ليس بدافع الأشتياق للأحبة ولم الشمل معهم ... و لكن للمعرفة و الدراسة والأجابة عن اشئلة كثيرة و قديمة تبرر هذه الظاهرة
    November 17, 2009 at 11:28pm · Report
  • Hossam Hanafy أخ فليد

    ما الذي ينتقل للأكوان المتوازية في حالة الموت؟؟؟

    الروح ... و ربما اشياء اخرى

    هل الإنسان فقط الذي سينتقل لتلك الأكوان المتوازية بعد موته أم كل الكائنات الحية ستنتقل معه؟

    لا اعرف


    على أي أساس إفترضت وقوع هذا النقل رغم أن نظرية الأكوان المتوازية لم تتحدث مطلقاً عن أي إنتقالات محتمله بين عناصرها؟؟

    تتحدث عن انتقال الجسيمات متناهية الدقة ما بين عالمنا و عوالم موازية ثم العودة مرة أخرى ... فهى بالأساس انتقال للطاقة بين العوالم المختلفة ... و موضوع الطاقة يناسب جدا الروح ... حيث ان الروح يمكن أن تكون شكل من أشكال الطاقة


    ما الداعى من هذا الإنتقال؟ ما الذي سيحدث هناك في تلك الأكوان المتوازية يستدعي ضرورة نقلنا إليها بعد موتنا؟؟

    هذا ما نريد معرفته من خلال دراسة الموضوع يا صديقى .. هناك ألف سؤال تنتظر الأجابة اذا تم فهم هذا الأنتقال و اثباته

    تحياتى لك
    November 17, 2009 at 11:37pm · Report
  • Bassam Al-Baghdady السيد حسام حنفي شكراً لكلماتك بحقي لكنني لم أفهم حتى اللحظة ما هو الاساس الذي يدفعك للأعتقاد بأن الاكوان المتوازية التي لازالت ماسوى فرضية لتبرير بعض التطبيقات في فيزياء الكم, ما الذي يجعلها كي تكون عالماً لما بعد الموت؟ هل لاننا حتى هذه اللحظة لا نعرف ان كانت موجودة حقاً او لا؟ هل لاننا لا نملك الوسيلة او الطريقة للتحقيق من فرضياتك؟ أتمنى أن تقارن هذه الفرضية التي لا تختلف البتة مع فرضية البطة الوردية الحائمة في العدم و المسيرة للكون بأسره. هل تجد هناك أي أختلاف؟

    من ناحية ثانية, و أعلم أن تقبل هذه الحقيقة أمر صعب للكثيرين منا خاصة و أن البعض منا قد أهدر الكثير من الفرص في حياته على أمل المكافئة و التعويض بالحياة القادمة, اليس من الافضل تقبل الحقيقة كما هي خاصة و أننا لا نملك أي دليل على وجود شئ آخر غيرها؟ الا وهي ان حياة ما بعد الموت ما سوى أرث فكري بدائي من عصور ساحقة عندما لم يستطع الانسان تقبل فكرة نهاية الحياة بموته؟

    كل شئ ينتهي و يموت حولنا, الجزرة التي تناولتها قبل قليل, الطماطم التي اصبحت جزءاً من عشائي, حبوب الحنطة التي قمت بطبخها, البقرة التي جزء من فخذها كان جزء من عشائي يوم امس, قطتي المسكينة التي مرضت و ماتت قبل فترة, كل البكتريا التي تموت كلما غسلت يدي بالصابون, الفيروسات التي يصطادها جهاز المناعة في جسدي. و اخيراً, اقربائي و اصدقائي احبتي الذين فقدتهم, وكل اجدادي و من سبقهم. كل هذه الاحياء, حصلت على فرصتها في الحياة ثم انتهت هذه الفرصة بعد فترة زمنية و أنتهى الامر. لماذا الانسان فقط يحاول افتراض انه شئ متميز جداً بحيث انه سوف يعيش موته الفيزيائي؟ ليس هذا فحسب, بل يبحث عن تفسيرات مختلفة و يحاول اقحام العلوم و النظريات الفيزيائية و الرياضية من اجل تبرير حلمه هذا.

    سبق و قلت, أنه حلم لذيذ وكم كنت اتمنى أن يكون صحيحاً, لكن هناك فرق بين الاحلام صديقي العزيز و بين الواقع.

    تحية طيبة
    November 18, 2009 at 1:13am · Report
  • Aladeen Lababneh لا,لانه لا وجود للحياة قبل الحياة.انا شخصيا لا اذكر شيئا قبل ان اولد ,و في رايي هذا هو الموت
    November 18, 2009 at 2:42am · Report
     
    • Urlianos Civilios حسام حنفى
      28
      قلت:

      ما الذي ينتقل للأكوان المتوازية في حالة الموت؟؟؟

      الروح ... و ربما اشياء اخرى

      ----------------------------
      هذا بعد أن تثبت وجود الروح
      يمكنك أن تنطلق لإفتراض آخر ولكن لا تبنى افتراض على افتراض
      ===============
      قلت

      تتحدث عن انتقال الجسيمات متناهية الدقة ما بين عالمنا و عوالم موازية ثم العودة مرة أخرى ... فهى بالأساس انتقال للطاقة بين العوالم المختلفة ... و موضوع الطاقة يناسب جدا الروح ... حيث ان الروح يمكن أن تكون شكل من أشكال الطاقة
      ------------------------
      هل الروح التى تزعم وجودها طاقة؟؟
      علما بأن الطاقة مادة والمادة طاقة

      مكررا تبنى افتراض على افتراض
      ==============
      قال دوق فليد

      ما الداعى من هذا الإنتقال؟ ما الذي سيحدث هناك في تلك الأكوان المتوازية يستدعي ضرورة نقلنا إليها بعد موتنا؟؟
      ---------------------
      وأنت قلت لا تعرف
      فأى شق تحديدا لا تعرف الإجابة عليه؟؟
      داعى الانتقال أو ما سيحدث هناك

      هذا لأنك افترضت أن البشر ينتقلون بشكل أو بآخر لأكوان موازية
      فلماذا افترضت هذا الافتراض؟؟
      November 18, 2009 at 3:04am · Report
  • Post Deleted
    November 18, 2009 at 9:06am

  • Hossam Hanafy بسام البغدادىالأساس الذى أبنى عليه افتراضى هو

    أولا أساس منطقى ... اذ ان الفكر اللحادى من ناحية ينفى وجود عالم اخر غير العالم المادى الذى يعرفه العقل ... ويصف أى عالم خارج العالم المادى بالخيال و الأحلام ... من ناحية أخرى المؤمن يؤمن بوجود عالم أخر بعد الموت و جنة و نار .. وأوضاف هذه العوالم تتجاوز حدود الفهم و الأدراك لعالمنا المادى ... ثم اخيرا نظرية العوالم المتوازية تقدم فرضية أن تكون هناك عوالم متوازية لا تنطبق عليها قوانين عالمنا و يمكن أن يحدث فيها اشياء لا يستطيع عقلنا المنحصر فى خبرات الحياة اليويمة أن يدركها

    أنا كباحث عن الحقيقة و بحياد تام أرى انه أذا وضعت الثلاث نقاط بجانب بعض ستجد ان التفاعل بينهم يؤدى الى أن العوالم المتوازية تقدم الحل لمشكلة الفكر الألحادى و المؤمن ... فأنت كملحد مازلت تحتفظ بعالمك كما هو بخصائصه و صفاته و لا تحتاج أن تغيره لتطبق عليه فكر المؤمن فى عوالم أخرى بعد الموت .... و من ناحية الفكر المؤمن العوالم المتوازية قدمت نموذج للعالم المفقود الذى لا نراه و يحدث فيه كل الأشياء الخارقة للطبيعة

    ثانيا اساس علمى ... حيث أن العوالم المتوازية لا تمثل خرقا للقوانين ... و لكنها تمثل صورة مختلفة منها ... أساس الكون هو الطاقة ... كل شىء خلق منها ... و الكون به قانون صارم اعتقد انك درسته فى المدرسة و هو أن الطاقة لا تفنى و لا تستحدث .. اى ان الكون خلق بكمية معينة من الطاقة ... و ستظل هذه الطاقة فيه الى الأبد ... وكل ما يحدث حولنا و نراه من ناس تولد و تموت .. وسيارات تسير ... و نجوم تولد و تنفجر ... كل هذا عبارة عن طاقة تتحول من صورة الى صورة أخرى و لكنها لا تفنى أبدا ... والعالم المتوازى لا يشذ عن قاعدة الطاقة ... و لكنه يقدم صور أخرى منها ... فبدلا من المادة ممكن أن تكون أى شىء أخر ... المهم انها صورة من الطاقة .... لذلك فأن هذا المعامل المشترك بين العوالم كلها المسمى بالطاقة .. يمكنه بسهولة التنقل بين هذه العوالم حيث انه أساس لها جميعا ... ثم يمكنه التحول الى أى شىء يناسب قوانين هذا العالم ... فالطاقة فى عالمنا تتحول الى اشجار و ناس و نجوم و حجارة ... فى عالم اخر قد تتحول الى عالم من الأيس كريم .. فى عالم ثالث قد تكون نبضات من اشعة جاما تملاء الفراغ .. فى عالم رابع قد تكون اى شكل لا يحطر على بالنا ... و هكذا

    الروح بفرض أنها طاقة نقية يمكنها التنقل بين هذه العوالم و التشكل بأشكال كائناتها ... طبعا ان لا أملك دليل على هذا .. ولكن أليس هذا اساس مقبول للنظرية؟ ... واذا كان لديك اعتراض فياريت نناقشه بتحرر من قيود العالم المادى
    November 18, 2009 at 9:16am · Report

  • Hossam Hanafy الأعزاء أورليانوس و فليد

    ما أقدمه هنا ليس ادعاء بوجود الروخ و العالم الأخر .. ارجو ان تحاولوا فهم الموضوع بصورة متحررة من كونه يتنافى مع معتقداتكم .... أنا بكل بساطة اقدم موديل أو سيناريو ... عناصره المادة و الطاقة و عوالم مختلفة ... و ما يمكن أن يحدث بينهما من تفاعلات تحت ظروف مختلفة ... او بمعنى اخر فى عوالم مختلفة لها قوانين مختلفة ... و ارجو ان تقرأ ردى على بسام لتعرف تفاصيل اكثر

    أنا غير مطالب بدليل لأنى لم أقدم نظرية علمية حتى الأن ... أذا كان عندك نظرية (يعنى كلمات مبنية على احتمالات مقبولة علميا و منطقيا) و يمكن أن تقيسها و تثبتها فى المعمل ... فهذا اسمه العلم ... أما اذا كنت لا تستطيع اثباتها فى المعمل لأى سبب .. فهذه هى الفلسفة ... اذا علشان كلنا نرتاح من هذا الألحاح المتكرر بتقديم دليل ... أنا اقدم هنا نظرية فلسفية مازالت تحتاج لأثبات معملى لتصبح علمية
    November 18, 2009 at 9:28am · Report

  • Post Deleted
    November 18, 2009 at 9:32am

  • Hossam Hanafy وأنت تثبت لى بالتجربة الحية أيضا أن روح التعصب التى سادت الكنيسة فى العصور الوسطى ... وجثمت على عقول علماء مستنيرين مثل جاليليو و كوبرنيكوس ... هذا التعصبالأعمى مازال يعيش و يرتع و لكن فى صور جديدة ... لك كامل الحرية فى تقبل كلامى أو رفضه و لكنك لا تملك ان تحكم عليه بالخطاء او الصواب ... لأنك تعلم قليلا و لا تعلم كثيرا ... وأنا اقول لك أن هناك ازمة كبيرة فى العقلية الألحادية و هى التعصب الأعمى للمادية ... و بناء هذا الوثن البغيض اللى مطلوب ان محدش يمسه بفكر أو بقول ... وتكوين مجلس كهنه للحفاظ عليه من اى مساس

    على فكرة لفترة من حياتى كنت مثلك مولع بالعلم السطحى المادى و اراه هو الحل لمشاكل العالم ... و لكن كلما تعمقت فى العلم الحقيقى أجد ان السطحيات تخنق متبنيها و تقتله معها
    November 18, 2009 at 9:48am · Report

  • Post Deleted
    November 18, 2009 at 10:02am

  • Hossam Hanafy أنا لا ارفض العلم ولم اقل ما يفيد هذا ... ولكنى أرفض رؤيتك له تعاملك معه من منطلق وثنى
    November 18, 2009 at 10:13am · Report

  • Post Deleted
    November 18, 2009 at 10:40am

  • Hossam Hanafy فليد .. بجد أنا لا أرى اى داعى للأنجراف فى مناقشات جانبية عن تعريفك و تعريفى للوثنية و تقييمك لى و لاسلوبى و ثقافتى ... خلينا نركز فى فى الموضوع الأصلى اللى هو كمان يعتبر بيحيد قليلا عن عنوان الموضوع قليلا ... لذا انا فتحت توبيك جديد عنه ياريت تناقش فيه الموضوع

    http://www.facebook.com/topic.php?uid=35278676324&topic=11990
    November 18, 2009 at 10:48am · Report

  • Urlianos Civilios عزيزى حسام حنفى

    طالما هى افتراض منك لوجود حياة بعد الموت وبغض النظر عن مرجعيته

    دعنا - مؤقتا -نقول أنك أول من نادى بالبعث بعد الموت

    ما الداعى لوجود حياة بعد الموت
    لا أسأل عن الدليل
    ولكنى أسأل عن الداعى
    November 18, 2009 at 11:18am · Report

  • Hossam Hanafy عزيزى اورليانوس ... سامحنى و لكنى أطلب منك لطفا ان ننقل النقاش حول هذا الموضوع للتوبيك الخاص به

    http://www.facebook.com/topic.php?uid=35278676324&topic=11990
    November 18, 2009 at 11:37am · Report

  • Memot Alvers لاجابه تختلف حيب رؤية الباحث
    فهناك من توصل الى يقين بان هناك حياه بعد الموت وراى بنفسه وتيقن من ذلك واستطاع ان يتواصل مع الاموات
    --------------------------------
    ما هذا من هذا كيف هذا هل يعقل هذا يا هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!
    November 18, 2009 at 11:52am · Report

  • Urlianos Civilios لاحظ عزيزى محمود ان الزميل استخدم صيغة خبرية تقريرية مؤكدة

    وتجاهل الرد على تعجبى فى ثانى مداخلة
    وأتوقع أن يستمر فى التجاهل
    November 18, 2009 at 11:55am · Report

  • نور الحقيقة جدل عقيم ..فقد تم حسم الموضوع
    فهناك من يبصرون وهناك من لا يبصرون
    وهناك من يتفكرون ويتدبرون ولديهم القدرة على الادراك والاستقبال للمعلومات والحقائق...مثلا الفرق بين المبصر المفكر المتدبر المتامل العاقل الواعى وغيره
    كالفارق بين الانسان والحيوان الذى اعتاد على تناول الطعام والشراب فقط وتمضى حياته عبثا دون فائدة
    December 17, 2009 at 8:41am · Report

  • Urlianos Civilios فعلا عزيزى نور الحقيقة
    فمن يزعم شيئا عليه اثباته والا فهو كاذب
    ومن لا يبصر يشبه- فى الحقيقة- من يرى خزعبلات

    حسرة على البشر
    مطلوب منهم تصديق كل ناعق
    December 17, 2009 at 1:58pm · Report

  • نور الحقيقة Urlianos Civilios

    قبل ان تجادل اذهب وتعلم وابحث على يتكشف لك شئ ينير لك ظلمات نفسك
    واعلم ان الملحد المتعلم افضل من الملحد الجاهل يكتفى فقط بان يكون ملحد انترنتى
    ابحث وواصل البحث والتعلم
    December 18, 2009 at 8:29am · Report

  • نور الحقيقة واعلم ان مناقشة الحقائق لا يكون امام كافة العقول لا هناك عقول غلفها الصدا والتراب يصعب جليها الا بارادة اصحابها..ولذلك اناقش واعرض الحقائق حسب طبيعة كل عقل ودرجة علمة ومعرفته...مثلا لا يمكن مناقشة حقيقة كروية الارض مع شخص جاهل امى
    December 18, 2009 at 8:36am · Report

  • Jaber Qandeel تحتاج الاجابة على هذا السؤال (هل هناك حياة بعد الموت)البحث في بدء ظهور الموت والظروف التي أدت الى هذا الأمر والعلم البيولوجي وتاريخ التطور يطلعنا على بعض الحقائق المرتبطة بالموت وهي

    1-الموت كظاهرة طبيعية تعتري الكائنات الحية بدء ظهورها مع تطور الجنس
    2-الكائنات الحية التي تتكاثر لا جنسيا لا تعاني من ظاهرة الموت الطبيعي
    3-التكاثر الجنسي ساهم في تسريع عملية التطور ولكنه حمل الكائنات الجنسية ضريبة الموت

    هذه بعض الحقائق البسيطة عن الموت وظهوره وهنا طبعا اقصد الموت الطبيعي وليس الموت بسبب عامل خارجي كافتراس او تغير فجائي في البيئة المحيطة او غزو الكائن الحي بكائنات مجهرية ضارة ولكن هو الموت الطبيعي الناتج عن الشيخوخة التي تصيب جسد الكائن الحي
    December 18, 2009 at 10:21am · Report

  • Bronislava Gaston هل تستطيع تفسير الموت بطريقة تخلو تماماً مما يسمى بالروح (أيا كان)؟
    December 18, 2009 at 2:58pm · Delete Post

  • Urlianos Civilios نور الحقيقة
    تنهرنى عن المناقشة فى حين ان ما تفعله مناقشة
    تنهرنى عن الانترنت فى حين انك تستخدم الانترنت
    وتزعم انى لم ابحث فى حين انى لم اتوقف عن البحث ولم اتعاطى معلبات عقائدية جاهزة

    عزيزى
    ابحث وتعلم انت ايضا وابدأ بنفسك
    December 18, 2009 at 3:53pm · Report

  • Ulla Hamsa رون الغالية
    اظننا انت وانا وكثيرون غيرنا نعلم ان الموت يمكن تفسيره بشكل علمي تماما بعيدا وبعيدا عن اي رابط بما يسمى (بالروح)التي اراها فكرة شديدة البدائية ولكن شيوعها ووجود اغلبية ساحقة تؤمن بها هو ما يجعلها تبدو كالحقيقة في عيونهم
    ما يثير استغرابي هو ان يكون اي طرف قادرا على الجزم المتيقن
    سواء بوجود حياة اخرى بعد الموت او بنفي وجودها ..
    علمنا هذا بشان اسباب الموت اتى نتيجة لدراستنا المتعلقة بالموت والحياة ومن تعاملنا مع تفاصيلهابشكل يومي افقد الموت رهبته بالنسبة للكثيرين منا
    ولم يبق له سوى اسبابه التي نعرف تفاصيلها عادة بشكل علمي
    المشكلة تكمن في من لا يعلمون شيئا ويؤمنون بما لا دليل عليه برغم ذلك
    كما تكمن في من يعلمون لانهم تعلموا ولكنهم يصرون على التعامي عما تعلموه

    المشكلة غاليتي ان الاغلبية لا تعلم سبب وفاة شاب نام ليلا فلم يستيقظ في الصباح
    ولذا تجدين القصص والعبر والمواعظ تنسج حول قصص وفاة كتلك..
    رغم ان لها اسبابا حيوية واضحة تتعلق في العادة بخلل ما في اداء الوظائف في جسد المتوفي

    ما زلت ارى ان كل ما نملكه بين ايدينا يقول ان الموت هو حقيقة ماثلة لها اسباب يمكن للعلم ان يكشفها ويوضحها..
    اما الحديث عما (بعد)الموت فكله يقع برايي في خانة الفرض غير المستند لدليل سوى اساطير الاولين واوهام الايمان بالاديان ورغبة الانسان في الخلود برغم معرفته بان فنائه حقيقة لن يتمكن من الفرار منها .
    كل هذا الحديث عن الروح وما بعد الموت لا نملك عليه دليلا الا ما ورد في الاديان المختلفة التي يثبت كل يوم اكثر من سابقه تعارض الكثير من الوارد فيها مع ابسط اساسيات العلم ومبادئه

    ما زلت اعجز عن فهم الدافع وراء يقين المؤمن بوجود حياة بعد وما ادلته بشانها..؟؟
    ما زلت لا افهم كيف يمكن لاي عاقل ان يسلم عقله لتصديق اي كلام مهما بدا مقدسا دون ان يمتلك دليلا دامغا واحدا على مصداقية ايمانه بشكل لا يقبل النقاش او الدحض والتفنيد؟؟

    من اين ياتي الطرفان
    (المؤمن بوجود حياة ما بعد الموت)
    و
    (النافي لوجود حياة ما بعد الموت)
    بيقينهما في الايمان بوجودها او بنفي ذاك الوجود ؟؟؟

    بالنسبة لي لم امت سابقا لذا لا اعرف ما ساحس به بعد وفاتي
    رغم اني اميل للظن انه سيكون مشابها لشعوري قبل ان اوجد يوم كنت مجرد بويضة مخصبة لا اكثر

    مودتي
    December 18, 2009 at 6:14pm · Report

  • Ebrahim Mohammed Megahed
    خلقنا الله ليضرب مثلا على قدرتة في ان يجعل الطين انسانا ناطقا عاقلا يعبد الله"الخالق"دون ان يراة و دون اجبار لة بل بعقلة و بايمانة بالخالق البارئ و هذة هي الامانة التي عرضها الله على جميع خلقة فابين ان يحملنها و حملها الانسان انة كان ظلوما جهولا
    الامانة هي نعمة العقل فبها تستطيع ان تفكر لتصل للحقيقة و ما هي الحقيقة؟
    الحقيقة ان منتهى التفكير يصلنا الى حب انفسنا و الطرق التي تؤدي لراحتها و سعادتها .
    فابالمقياس العلمي البحت اذا ظننت انك كالدود و الذباب ان لك دور في الحياة الدنيا فقط لتؤدية وهذة هي حياتك فقط فترة بقائك في الدنيا ؟! فأقول لك هنيئا لك بالدنيا و افعل ما شئت و فكر بعقلك ما استطعت لتستمتع بحياتك الدنيا لان ليس لك بعد الممات حياة.
    اما اذا كان تفكيرك بعقلك اوصلك الى ان الحياة الدنيا ليس الا جزء قليل جدا من حياتنا الابدية الحياة المادية الحقيقية التي ضرب الله بنا مثلا فيها فلابد ان تعمل اعمالا يرضا الله بها عليك ليجعلك في الحياة الابدية المادية الصرف في منزلا و درجة و مكانة تتمناها و حسب عملك يكون جزائك اي الجزاء من جنس العمل
    December 26, 2009 at 11:58pm · Report

  • Hary Mayer زميلة نور
    لا أعتقد أن هناك حياة أخري
    أعتقد اننا نملك جميعاً حياة واحدة
    فحاولي الاستمتاع بها بما يتماشي مع قيمك و ما تؤمنين به
    تحياتي
    December 29, 2009 at 10:05pm · Report

  • December 30, 2009 at 1:18am · Report

  • Mohammed AL-erian محمد العريان ان لم تكن هناك حياة بعد الموت فوداعا للحق
    December 31, 2009 at 10:53pm · Report

  • براءة الاسلام انا متيقنة تماما انه يوجد حياة اخرى وبعث بعد الموت فالذي خلقنا اول مرة يستطيع ان يعيدنا مرة اخرى وهو اهون عليه
    January 22 at 8:49am · Report

  • Ulla Hamsa براءة الاسلام wrote on January 21, 2010 at 10:49pm
    انا متيقنة تماما انه يوجد حياة اخرى وبعث بعد الموت فالذي خلقنا اول مرة يستطيع ان يعيدنا مرة اخرى وهو اهون عليه
    _________________________________________________________________

    والدليل قالولو !!!؟؟؟

    اليقين هو ان تكوني متاكدة!!!هل سبقت لك الوفاة ؟؟
    هل عشت بعد وفاتك تلك الحياة الاخرى؟؟
    ايات القران وغيره من الكتب ليس دليلا والا ماكانش حد غلب ولا اتعذر ولا باع جزر يا اختاه
    January 23 at 8:03pm · Report

  • Post Marked as Irrelevant
    January 24 at 12:21am · Show Post

  • براءة الاسلام ولقد نهج القران الكريم في استدلاله على إمكان البعث وتحقق وقوعه منهجا قويما يجمع بين ما فطرت عليه النفوس من الإيمان بما تشاهد وتحس ويقع منه تحت تأثير السمع والبصر وبين ما تقرره العقول السليمة ولا يتنافى مع الفطر المستقيمة ، وتلك الطريقة تميز بها القرآن الكريم مما لا تجده في كتب الحكمة النظرية . وكان منهج القرآن ن في استدلاله على البعث كما يلي :

    أولا:الاستدلال على البعث بمن أماتهم الله ثم أحياهم ، كما اخبر الله تعالى عن ذلك ومنهم :
    1- قوم موسى قال تعالى :( وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصعقة وانتم تنظرون ثم بعثنا كم من بعد موتكم لعلكم تشكرون )

    2- المضروب بعضو من أعضاء البقرة كما قال تعالى : ( وإذ قتلتم نفسا فادارءتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون (72) فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون ) .قيل إن المقتول ضرب بعضو من أعضاء تلك البقرة التي أمرهم الله إن يذبحوها كما قال موسى لهم ( إن الله يأمركم إن تذبحوا بقرة ) فلما ضرب به حيي واخبر بقاتله ثم عاد ميتا كما كان.
    3- الذين اخبر الله عنهم بقوله تعالى:( ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال الله لهم موتوا ثم أحياهم ).
    وهؤلاء قوم من بني إسرائيل وقع فيهم الوباء ففروا هاربين ، قال ابن عباس : " كانوا أربعة آلاف خرجوا فرارا من الطاعون وقالوا نأتي أرضا ليس بها موت فأماتهم الله تعالى فمر بهم نبي فدعا الله فأحياهم "
    4- ( أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال آني يحي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعله آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال اعلم إن الله على كل شئ قدير) .
    5- سؤال إبراهيم عليه السلام عن كيفية أحياء الموتى ، قال تعالى : ( وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم إن الله عزيز حكيم ).
    وقد ذكر المفسرون لسؤال إبراهيم عليه السلام هذا أسبابا منها : أنه لما قال لنمرود ( ربي الذي يحي ويميت ) أ حب أن يترقى من علم اليقين بذلك إلى عين اليقين وأن يرى ذلك مشاهدة .
    أما قوله تعالى : ( فصرهن إليك ) فقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : أوثقهن فلما أوثقهن ذبحهن ،ثم جعل على كل جبل منهن جزءا فذكروا أنه عمد إلى أربع من الطير فذبحهن ثم قطعهن ونتف ريشهن ومزقهن وخلط بعضهن ببعض ثم جزأهن أجزاء ، وجعل على كل جبل منهن جزءا ، قيل أربعة وقيل سبعة ، قال ابن عباس: أخذ رؤوسهن بيده ثم أمره الله عز وجل أن يدعوهن فدعاهن كماأمره الله عز وجل . فجعل ينظر إلى الريش يطير إلى الريش ، والدم إلى الدم واللحم إلى اللحم ، والأجزاء من كل طائر يتصل بعضها إلى بعض ، حتى قام كل طائر على حدته وأتينه يمشين سعيا ليكون أبلغ له في الرؤية التي سألها ، وجعل كل طائر يجيء ليأخذ رأسه الذي في يد إبراهيم عليه السلام فإذا قدم له غير رأسه يأباه فإذا قدم إليه رأسه تركب مع بقية جسده بحول الله وقوته " .
    6- ما أخبر الله به عن عيسى عليه السلام من أنه كان يحيي الموتى بإذن الله كما قال تعالى : ( ورسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأبرئ ألاكمه والأبرص وأحي الموتى بإذن الله ) .
    7- ما أخبر الله من قصة أصحاب الكهف .
    وهذه الأدلة المتقدمة أدلة مادية حسية ، وقعت كلها لتدل على أحياء الموتى بعد مماتهم وهذا برهان قطعي على القدرة الإلهية وقد أخبر الله ورسله عن وقوع البعث والحشر فوجب القطع بذلك لأنه أخبر به من ثبت صدقه عمن ثبتت قدرته.

    ثانيا الاستدلال على البعث بالنشأة الأولى ،
    ومن الآيات الدالة على ذلك ما يلي :
    1- قال تعالى : ( يا أيها الناس كنتم في ريب من البعث فِانا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقه ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى اجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحي الموتى وأنه على كل شئ قدير (6) وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ) .
    في هذه الآيات دليلان على إمكان البعث ، أحدهما دليل في الأنفس والآخر دليل في الآفاق ، فأما الدليل الذي في الأنفس فهو ما اشتمل عليه صدر الآية وهو متعلق بالنشأة الأولى ، وأما الدليل الآفاقي فهو قو له تعالى : ( وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج ) .
    وهو الاستدلال بخلق النبات على إمكان البعث كما سيأتي .
    1- قوله تعالى : ( وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهى رميم قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم ) .
    قال مجاهد وعكرمة وعروة بن الزبير والسدي وقتادة جاء أبي بن خلف لعنه الله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده عظم رميم وهو يفته ويذروه في الهواء وهو يقول : يا محمد أتزعم أن الله يبعث هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " نعم يميتك الله تعالى ثم يبعثك ثم يحشرك إلى النار " ونزلة هذه الآيات من آخر يس ,.
    وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: إن العاص بن وائل أخذ عظما من البطحاء ففتته بيده ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " نعم يميتك الله ثم يدخلك جهنم " قال : ونزلت من آخر يس .
    وسواء كانت هذه الآيات قد نزلت في أبي بن خلف أو العاص أو فيهما فهي عامة في كل من أنكر البعث ، ذكره ابن كثير .
    3- قوله تعالى :(وقالوا أئذا كنا عظما ورفاتا أءنا لمبعوثون خلقا جد يدا قل كونوا حجارة أو حديدا أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة فسينغضون إليك رءوسهم ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا) .
    إن شبهات المنكرين للبعث تكاد تكون متجانسة لأنها تدور حول استبعاد جمع الأجزاء بعد تفرقها وإعادة الحياة إليها بعد فنائها وهذه الشبه لاتكون إلا بالقدح في كمال علم الله المحيط بكل شيء وكمال قدرته على كل شيء ، وقد قام البرهان على كمال العلم والقدرة لله تعالى ، فلا وجه للاستبعاد والاستغراب بعد ذلك ، وفي قوله تعالى : ( قل كونوا حجارة أو حديدا أو خلقا مما يكبر في صدوركم ) .يعنى به أنكم مهما تفرقتم وعلى أية حال كنتم فالله قادر على إعادة الحياة إليكم مرة أخرى ، مع أن المنافاة بين الحجرية والحديدية وبين قبول الحياة أشد من المنافاة بين العظمة وبين قبول الحياة وذلك أن العظم قد كان جزءا من بدن الحي ، أما الحجارة والحديد فما كانا البتة موصوفين بالحياة .
    وفي قوله تعالى : ( فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة ) . استدلال بالنشأة الأولى على الثانية وهذا هو الشاهد من الآية ، أما قولهم ( متى هو ؟ ) فهو سؤال فاسد كما ذكره الرازي ، لأنهم حكموا بامتناع الحشر والنشر بناء على الشبهة التي حكيناها ، ثم إن الله تعالى بين بالبرهان الباهر كونه ممكنا في نفسه فقولهم متى هو؟ كلام لاتعلق له بالبحث الأول فانه متى ثبت بالدليل العقلي كونه ممكن الوجود في نفسه وجب الاعتراف بإمكانه ، فأما أنه متى يوجد فذاك لايمكن إثباته من طريق العقل بل إنما يمكن إثباته بالدلائل السمعية فان أخبر الله تعالى عن ذلك الوقت المعين عرف وإلا فلا سبيل إلى معرفته .
    2- قوله تعالى : ( وهو الذي يبدؤوا الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه وله المثل الأعلى في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم ) في هذه الآية استدلال على البعث بالقياس الأولوي ، وفي قوله تعالى : ( وهو أهون عليه ) ضرب مثل لأنه لا يوجد بالنسبة لله تعالى شيء هو أسهل وشيء هو أصعب وإنما المقدورات عندنا نحن متفاوتة في العسر واليسر باختلاف القدرة التي تزيد وتنقص في حقنا ، ولما كان إيجاد شيء لا من شيء مستحيلا منا ، وإيجاد شيء من شيء ممكنا استعار كلمة أفعل ، وضرب ذلك مثلا ، ولما استحال في حقه العجز والضعف عن إيجاد شيء لا من شيء قال : ( وله المثل الأعلى ) وذلك مطرد في سائر صفاته سبحانه من العلم والقدرة والحياة والرحمة والرضى والغضب ، وكل صفة وصف بها الإنسان من ذلك فان لله تعالى من ذلك ما يليق بجلاله وعظمته وللمخلوق ما يليق بعجزه وضعفه .
    3- قوله تعالى : ( ويقول الإنسان أئذا ما مت لسوف ابعث حيا (66) أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يكن شيئا ) .
    بهذا المنطق الصحيح والبرهان القاطع يرد القرآن الكريم على ذلك المنكر ويجادله في أسلوب هادئ محكم فيلزمه الحجة الواضحة في أقل من نصف سطر ، وفي الآية كما ترى استدلال على المعاد بالنشأة الأولى .

    ثالثا : الاستدلال على إمكان البعث بخلق الأكوان ، مثل السماوات والأرض ، فان خلقها أعظم من خلق الإنسان ، ومن الآيات الدالة عليه ما يلي :
    1- قوله تعالى :( وقالوا أئذا كنا عظاما ورفاتا أءنا لمبعوثون خلقا جديدا (98) أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم وجعل لهم أجلا لاريب فيه ) .
    2- قوله تعالى : ( أو ليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم ) .
    3- وقال تعالى : ( أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض ولم يعيا بخلقهن بقادر على أن يحي الموتى بلى انه على كل شيء قدير ).
    وجميع الآيات السابقة وما في معناها من الآيات أكبر برهان على قدرة الله المطلقة التي لاتقيد بقيود ولتنتهي عند حدود ، فان تلك الآيات الكونية مما هو معروف ببداهة العقول أن خلقها أعظم من إعادة خلق الإنسان .

    رابعا: الاستدلال على إمكان البعث بخلق النباتات المختلفة : ومن الآيات ما يلي :
    1- قوله تعالى : ( وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه إلى بلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون ) .
    2- قوله تعالى : ( والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابا فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها كذلك النشور) .
    3- قوله تعالى : ( ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحي الموتى انه على كل شيء قدير ) .
    4- قوله تعالى : ( وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزروع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك للآيات لقوم يعقلون)
    وقوله: ( وان تعجب فعجب قولهم أئذا كنا ترابا أءنا لفي خلق جديد ) .
    وفي هذه الآيات السابقة استدلال بتبدل أحوال النباتات من حياة إلى موت فحياة ، وسلب خاصية النشوء والنماء في بعض النباتات فتهمد وتتفتت ثم تسقى بالماء فتعود إلى إليها تلك الخاصية ، فلو كان مستحيلا إعادة الحياة إلى الإنسان مرة أخرى لما عادت الحياة إلى النباتات المختلفة بعد موتها لأن المشابهة واضحة في القدرة الإلهية في إعادة الحياتين سيرتهما الأولى ولهذا لفت القرآن الكريم أنظار المنكرين إلى التبصر في الموجودات الحسية واستنتاج العظات والعبر منها ليعود للنفس إيمانها فتسعد بالطمأنينة والاستقرار ، وقد تقدمت المشابهة بين إعادة الحياة إلى النبات بالمطر وإعادة بناء الأجساد وإنباتها بالمطر الذي يجعله الله عند البعث وهو مطر كمني الرجال فتنبت منه الأجساد . وفي قوله تعالى : ( وان تعجب فعجب قولهم ) .. الآية إشارة إلى إن العجب يكون من إنكارهم لا من البعث ومعناه : إن كان لك عجب من شيء فمن إنكارهم البعث ، فاعجب لأن العجب ما ندر وجوده وخفي سببه ، وليس البعث مما ندر ، وهم يشاهدون أحياء الأرض بعد موتها ، واكتساء الأشجار بعد عريها ، وعود النهار بعد زواله ، والليل بعد ذهابه ، وإخراج الحي من الميت والميت من الحي ، ولا مما خفي سببه فان الله سبحانه هو الفاعل لذلك والمخترع له والقادر عليه وحكمته إظهار ما استتر عن خلقه من تدبيره ، وما النشأة الثانية بأعجب من الأولى .

    خامسا : الاستدلال على إمكان البعث بحصول أحد المتضادين ، فان الأحياء بعد الموت لا يستنكر من حيث أنه يحصل الضد بعد حصول الضد ، إلا أن ذلك غير مستنكر في قدرة الله تعالى لأنه لما جاز حصول الحياة مرة أخرى بعد الموت ؟ فان حكم الضد ين واحد قال تعالى مقررا لهذا المعنى : ( نحن قدرنا بينكم الموت وما نحن بمسبوقين ) .

    سادسا : الاستدلال على البعث والإعادة بإخراج النار من الشجر الأخضر :
    1- قال تعالى : ( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون ) .
    2- قال تعالى : ( أفرءيتم النار التي تورون (71) ءأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون ) .
    وفي الآيتين السابقتين استلال بتوليد النار مع حرها ويبسها من الشجر الأخضر مع برده ورطوبته
    قال الفخر الرازي في قوله تعالى : ( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا ) . الآية " ووجهه هو أن الإنسان مشتمل على جسم يحس به حياة سارية فيه وهي كحرارة جارية فيه ، فان استبعدتم وجود حرارة وحياة فيه فلا تستبعدوه فان النار في الشجر الخضر الذي يقطر منه الماء أعجب وأغرب ، وأنتم تحضرون حيث منه توقدون وان استبعدتم خلق جسمه فخلق السماوات والأرض أكبر من خلق أنفسكم فلا تستبعدوه فان الله خلق السماوات والأرض " ، وفي هذا عبرة عظيمة فان الله تعالى جمع في الأخضر بين الماء والنار والخشب فلا الماء يطفئ النار ولا النار تحرق الخشب .وفي قوله تعالى : ( أفر أيتم النار التي تورون ) الآيات إما أن يراد من الشجرة النار الشجرة التي توري النار منها بالزند والزندة كالمرخ والعفار ، أو يراد بها الشجرة التي تصلح لإيقاد النار كالحطب فإنها لو لم تكن لم يسهل إيقاد النار ، ووجه دلالة النار على البعث أن النار تكمن في الشجر والحجر ثم تظهر بالقدح وتشب بالنفخ ، فالحجر ، والشجر كالقبر والقدح والنفخ كالنفخة في الصور .

    ثامنا : الاستدلال على البعث بأن حكمة الله وعدله يقتضيان البعث والجزاء . فان الله تعالى لم يخلق الناس عبثا ولن يتركهم سدى قال تعالى : ( أيحسب الإنسان أن يترك سدى ) .
    وقال تعالى : أفحسبتم إنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون ) ’ فعدل الله وحكمته وإحقاقه الحق وإبطاله الباطل وإعطاؤه كل ذي حق حقه وتميزه بين الخبيث والطيب والمحسن والمسيء كل ذلك يأبى إلا أن يكون هناك يوم آخر بعد نهاية الدنيا ينال فيه كل إنسان جزاؤه وما يستحقه من الثواب والعقاب على ما قدم من خير أو شر .
    فإننا نرى أناسا يفارقون الدنيا وهم ظالمون لم يقتص منهم ، ونرى أناسا آخرين يفارقون الدنيا مظلومين لم ترد إليهم مظالمهم ، ونرى أشرارا في الدنيا منعمين ونرى أخيارا فيها معذبين فإذا ذهب كل إنسان بما فعل إن ظالما أو مظلما محظوظا أو مهضوما كان ذلك خدشا في عظمة الألوهية وعدلها وقضائها ، فلابد إذن من يوم يحضر الجميع فيه بين يدي الله ليقتص من الظالم للمظلوم ولينال كل من المحسن والمسيء جزاءه كما قال تعالى : ( ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين ) .
    وقال تعالى : ( أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين ءامنوا وعملوا الصالحات سواء محيا هم ومماتهم ساء ما يحكمون ) ولهذا ه المعاني قال بعض الحكماء " ثبت أن الله عز وجل حكيم والحكيم لا ينقض ما بنى إلا لحكمة أتم من حكمة النقض ولا يجوز أن تكون أنقص ولا مماثلة على مالا يخفى " .

    تاسعا : الاستلال على البعث بحصول اليقظة بعد النوم ، فان النوم أخو الموت واليقظة شبيهة بالحياة بعد الموت .
    قال تعالى : ( وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعلمون ) . ثم ذكر عقبه أمر الموت والبعث فقال تعالى : ( وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون (61) ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين ) ، قال تعالى في آية أخرى ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) .
    والمراد منه الاستدلال بحصول هذه الأحوال على صحة البعث والحشر والنشر كما ذكره الرازي وغيره .
    هذه لمحة موجزة عن إمكان البعث وتحقق حصوله في ضوء القرآن الكريم
    هذه الادلة من مرجع اعتبره معجزة وهو القرآن الكريم
    فهاتي حجتك من مراجعك وكتبكم الالحادية
    اي حاوريني بما كتب في كتبكم ومؤلفاتكم التي تثبت انه لا بعث
    سؤالي لك:انظري الى جسدك كيف خلق بأدق التفاصيل
    انظري الى عقلك الذي يستطيع ان يفكر مع انه خلايا كغيره من خلايا الجسم فلماذا هي فقط تستطيع التفكير ولماذا الحيوان الذي له نفس الخلايا الدماغية لا يستطيع التفكير؟
    أختي نحن لن نخلق عبثا انما خلقنا لهدف سامي
    وان البعث ليحاسبنا الله سبحانه وتعالى عن استخدامنا هذا العقل
    اذا كنتي لا تؤمنين بالبعث فهاتي دليل قطعي بأننا لن نبعث
    يجب ان يكون دليلك مستند على
    علم
    انتظر ردك
    January 24 at 12:21am · Report

  • Ulla Hamsa @ براءة الاسلام
    تم تغييب ردك بالبوست المرقم 59
    لمخالفته لقوانين المجموعة الخاصة بالاقتباس
    ارجو الاطلاع على القوانين والالتزام بها عند كتابة المداخلات
    المجموعة حوارية باللغة عربية معنية في المقام الاول باراء الاعضاء فيها
    وهي ليست نشرة حائط مدرسية يتم الصاق المواضيع والردود في ساحات حوارها
    ..ارجو الالتزام لطفا
    January 24 at 12:28am · Report
     
  • Ulla Hamsa ولا حتى قراءته عزيزتي
    :)
    January 24 at 12:50am · Report

  • Post Marked as Irrelevant
    January 24 at 12:50am · Show Post

  • براءة الاسلام اتمنى ان يتم اعادة نشر الموضوع اذا كنتي بحق تستطيعين الرد عليه
    فلا تتهربي من ما اكتب
    ما كتبت هو ما يقوله علماء انا أؤيدهم فلم قمت بحذفه؟
    اذا كنتي قد التحدي رجعيه
    January 24 at 12:50am · Report

  • Post Marked as Irrelevant
    January 24 at 12:52am · Show Post

  • براءة الاسلام لا أفهم لماذا بعض الاعضاء هنا يستخدمون اسلوب الشتم والقذف
    ألستم ديمقراطيين؟
    January 24 at 12:52am · Report

  • Post Marked as Irrelevant
    January 24 at 12:53am · Show Post

  • براءة الاسلام على كل حال سأحاول الالتزام
    January 24 at 12:53am · Report

  • Ulla Hamsa انذار
    @ براءة الاسلام
    تم تغييب ردك بالبوست المرقم 59
    لمخالفته لقوانين المجموعة الخاصة بالاقتباس
    ارجو الالتزام بالقوانين وبموضوع التوبك رجاء
    لا افهم عن من تتكلمين ومن قام بشتمك او قذفك وليس هناك من يحاورك غيري ولا من دخل معك في اي تحدي اساسا؟وما علاقة الديمقراطية بما تفضلت به اصلا؟؟
    لاحظي اني لم اقم بانذارك اداريا رغم ان مخالفتك للقوانين واضحة
    طلب اعادة اظهار المداخلة مرفوض واعتراضك هنا في غير محله
    فهناك توبك خاص للاعتراض على اجراءات الادارة في الجروب كان يمكنك استخدامه وانتظار الرد ...ارى نفسي الان مضطرة الان لانذارك اداريا بسببه..وسيتم تغييب كل الرو غير المتعلقة بموضوع التوبك
    ارجو الانتباه الى ان اي مخالفة اخرى ستؤدي الى ابعادك عن المجموعة نهائيا
    ارجوالالتزام لطفا
    January 24 at 12:58am · Report

  • براءة الاسلام سألنزم اوك
    موافقة
    January 24 at 12:59am · Report

  • Ulla Hamsa اشكرك على الالتزام واهلا بك بيننا
    :)
    January 24 at 1:00am · Report

  •  

 

Comments

2 Responses to “هل توجد حياه حقا بعد الموت؟”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)

من كل اللي قرائته في هذا النقاش

والذي استنتجته

اولا لاعتب على الناس بتواضع فهمها للامور والاحداث

ثانيا ولا اعتب عليكم انتم بسبب نقاش بسيط وبمظوري نقاش تافه جدا ان تحتدو بالنقاش بهذا الشكل

ثالثا هل تعتقدون مثقفون ؟

احببت ان امر بكم والقي التحيه

الوداع

من كل اللي قرائته في هذا النقاش

والذي استنتجته

اولا لاعتب على الناس بتواضع فهمها للامور والاحداث

ثانيا ولا اعتب عليكم انتم بسبب نقاش بسيط وبمظوري نقاش تافه جدا ان تحتدو بالنقاش بهذا الشكل

ثالثا هل تعتقدون مثقفون ؟

احببت ان امر بكم والقي التحيه

الوداع