‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

لماذا يحق للرجل مالايحق للمراة في الوجتمعات العربيه

الأربعاء، 19 تشرين الثاني، 2008

Maarg Ali (Belgium) wroteon November 19, 2008 at 10:47am
سؤال واصح اخوان وموضوع جيد للنقاش لما تعانيه المراة في مجتمعاتنا العربيه وتحت هذا السؤال تنطوي اسئله كثيره ك لماذا من حق الشاب العربي عمل علاقات قبل الزواج والبنت لا ويسمح لنفسه بالارتباط ببناة الناس اما اخته فلا يحق لها وكثير هي الحقوق المضاعه للمراة رغم ان الاسلام ساوى بين الاثنين فهل نحن مجتمع يحكمه العرف والتقاليد ام الدين فمجتمعاتنا مازالت تنضر للمراة كما يقول الشاعر الكبير نزار قباني نحسب المراة شاة او بعيرا ونرا العالم جنسا وسريرا

Post #2
Samer Yasin (Sweden) wroteon November 19, 2008 at 1:18pm
ho kalmkom sahih bs el sar fe dwlna el 3arbia ma elo dkhl fe el din
lano ela had el an ma shoft hada motbk el din 3la asolo .o eli behkom sh3bna el 3arbi ho 3adat w takalid motkhlifa o kolha ded el mara bs fe hada el waket sart el mara fe wad3 ahsan .....
bs bedi as2lkom shi ....o hada el so2al ll regal !!!!!!1
hla tarda 3la nafsik an tatzwag mn emra2a 3ndha atfal wla ta3rf mn abo al atfal?(ya3ni mn sadik kant meshbto zman )
atmna enkom fhmto el so2al la 2no ma 3ndi 3arbi aktob
SAMER

Post #3
Bassam Al-Baghdady (Iraq) wroteon November 19, 2008 at 9:15pm
سوآل صريح و مهم مشكور عليه استاذ مارج المشكلة انك حاولت ضمن سوآلك الدخول في بعض الاجابة التي تتوقع انها تبني عليها سوآلك حيث انك تفترض أن الشباب يقيم علاقات مع بنات أخريات ولكن البنات لا يقيمن علاقات مع الشباب وهذا مفهوم مغلوط حيث ان الشباب الذي له علاقات مع البنات هي نفس البنات التي نتصور انها لا تملك علاقات مع الشباب.

نعم انها الحقيقة المرة التي يرفض الانسان العربي بحكم كبريائه و غروره الاعتراف بها, حيث ان نسبة البنات و البنين محدودة وبما ان اغلب الاولاد لهم علاقات ببنات اخريات مختلفات فهذا يعني وبلا شك وبصورة منطقية انهم على علاقة بنفس النسبة نم البنات. المشكلة ان الاولاد يحبون التباهي بعلاقاتهم وهذا نابع من ارث المجتمع الذكوري الذي يتفاخر بأنجازاته و مغامراته الجنسية وفي نفس الوقت يعيب هذا المجتمع الذكور كل شي له علاقة بالجنس فيما يخص المرأة.

الفرضية الثانية التي كالعادة نسمعها ولا نريد نقاشها في ان الاسلام بل دعني اقول الاديان السماوية قد ساوت بين المرأة و الرجل؟؟ ولا اعرف هل هذا واقعي ام منطقي ام هو اننا لا نجروء ان نتحدث بلغة واضحة وشفافة. لا يا اخي الاديان و الابراهيمية منها بشكل خاص و التي نعرفها بأسم السماوية لم تساوي المرأة بالرجل بأي شكل من الاشكال.

هنا يجب ان نفهم مبدأ المساوآة كي لا ندخل في نقاشات جانبية. المساواة هي المساوآة في الحقوق و الواجبات. وبنظرة سريعة لكل الاديان الابراهيمية ستكتشف مدى الغبن و الظلم الذي سقطت المرأة فيه.

لك مني تحية لجرأتك في الطرح

بسام البغدادي

Post #4
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 19, 2008 at 10:27pm
لا اخ بسام انت غلطان كثيرا الاسلام كرم المرأة وفضلها على الرجل في كثير من الحالات ولكنك تحكم بالظاهر فقط وبالميراث وووو و والدين الاسلامي لم يظلم المرأة ولم يغبن حقوقها ابدا وسوف افصل لك كل حالة لوحدها حتى ترى:
اولا : اذا كنت تقصد قول الله سبحانه وتعالى:(للذكر مثل حظ الأنثيين) (1) ؛ لكن كثيرين من الذين يثيرون الشبهات حول أهـلية المرأة فى الإسـلام ، متخـذين من التمايز فى الميراث سبيلاً إلى ذلك لا يفقـهون أن توريث المـرأة على النصـف من الرجل ليس موقفًا عامًا ولا قاعدة مطّردة فى توريث الإسلام لكل الذكور وكل الإناث. فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله فى المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين.. إنما قال: (يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين).. أى أن هذا التمييز ليس قاعدة مطّردة فى كل حـالات الميراث ، وإنما هو فى حالات خاصة ، بل ومحدودة من بين حالات الميراث.
بل إن الفقه الحقيقى لفلسفة الإسلام فى الميراث تكشف عن أن التمايـز فى أنصبة الوارثين والوارثات لا يرجع إلى معيار الذكورة والأنوثة.. وإنما لهذه الفلسفة الإسلامية فى التوريث حِكَم إلهية ومقاصد ربانية قد خفيت عن الذين جعلوا التفاوت بين الذكور والإناث فى بعض مسائل الميراث وحالاته شبهة على كمال أهلية المرأة فى الإسلام. وذلك أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات فى فلسـفة الميراث الإسلامى ـ إنما تحكمه ثلاثة معايير:
أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى فكلما اقتربت الصلة.. زاد النصيب فى الميراث.. وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب فى الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين..
وثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمنى للأجيال.. فالأجيال التى تستقبل الحياة ، وتستعد لتحمل أعبائها ، عادة يكون نصيبها فى الميراث أكبر من نصيب الأجيال التى تستدبر الحياة. وتتخفف من أعبائها ، بل وتصبح أعباؤها ـ عادة ـ مفروضة على غيرها ، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات.. فبنت المتوفى ترث أكثر من أمه ـ وكلتاهما أنثى ـ.. وترث البنت أكثر من الأب ! – حتى لو كانت رضيعة لم تدرك شكل أبيها.. وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التى للابن ، والتى تنفرد البنت بنصفها ! ـ.. وكذلك يرث الابن أكثر من الأب ـ وكلاهما من الذكور..
وفى هذا المعيار من معايير فلسفة الميراث فى الإسلام حِكَم إلهية بالغة ومقاصد ربانية سامية تخفى على الكثيرين !..
وهى معايير لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة على الإطلاق..
وثالثها: العبء المالى الذى يوجب الشرع الإسلامى على الوارث تحمله والقيام به حيال الآخرين.. وهذا هو المعيار الوحيد الذى يثمر تفاوتاً بين الذكر والأنثى.. لكنه تفـاوت لا يفـضى إلى أى ظـلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها.. بل ربما كان العكس هو الصحيح !..
ففى حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون فى درجة القرابة.. واتفقوا وتساووا فى موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال - مثل أولاد المتوفَّى ، ذكوراً وإناثاً - يكون تفاوت العبء المالى هو السبب فى التفاوت فى أنصبة الميراث.. ولذلك ، لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى فى عموم الوارثين ، وإنما حصره فى هذه الحالة بالذات ، فقالت الآية القرآنية: (يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين).. ولم تقل: يوصيكم الله فى عموم الوارثين.. والحكمة فى هذا التفاوت ، فى هذه الحالة بالذات ، هى أن الذكر هنا مكلف بإعالة أنثى ـ هى زوجه ـ مع أولادهما.. بينما الأنثـى الوارثة أخت الذكرـ إعالتها ، مع أولادها ، فريضة على الذكر المقترن بها.. فهى ـ مع هذا النقص فى ميراثها بالنسبة لأخيها ، الذى ورث ضعف ميراثها ، أكثر حظًّا وامتيازاً منه فى الميراث.. فميراثها ـ مع إعفائها من الإنفاق الواجب ـ هو ذمة مالية خالصة ومدخرة ، لجبر الاستضعاف الأنثوى ، ولتأمين حياتها ضد المخاطر والتقلبات.. وتلك حكمة إلهية قد تخفى على الكثيرين..
وإذا كانت هذه الفلسفة الإسلامية فى تفاوت أنصبة الوارثين والوارثات وهى التى يغفل عنها طرفا الغلو ، الدينى واللادينى ، الذين يحسبون هذا التفاوت الجزئى شبهة تلحق بأهلية المرأة فى الإسلام فإن استقراء حالات ومسائل الميراث ـ كما جاءت فى علم الفرائض (المواريث) ـ يكشف عن حقيقة قد تذهل الكثيرين عن أفكارهم المسبقة والمغلوطة فى هذا الموضوع.. فهذا الاستقراء لحالات ومسائل الميراث ، يقول لنا:
1 ـ إن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل.
2 ـ وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تماماً.
3 ـ وهناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل.
4 ـ وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال.
أى أن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل ، أو أكثر منه ، أو ترث هى ولا يرث نظيرها من الرجال ، فى مقابلة أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل.. (2) "!!.
تلك هى ثمرات استقراء حالات ومسـائل الميراث فى عـلم الفرائض (المواريث) ، التى حكمتها المعايير الإسلامية التى حددتها فلسفة الإسلام فى التوريث.. والتى لم تقف عند معيار الذكورة والأنوثة ، كما يحسب الكثيرون من الذين لا يعلمون !..
وبذلك نرى سقوط الشبهة الأولى من الشبهات الخمس المثارة حول أهلية المرأة ، كما قررها الإسلام.

Post #5
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 19, 2008 at 10:39pm
عدا ان المرأة ليست ملزمة باي نفقة في الاسلام وعلى الرجل ان ينفق عليها ويعيلها هي واطفالها ..هل المساواة عندك اخ بسام ان ارسال المراة الى العمل لتصرف على البيت كما يصرف الرجل و يزيد عليها عبء المنزل والاولاد والزوج .هذا ليس معناه ان الاسلام ضد عمل المراة ابدا لها ان تعمل وتنتج ولكن باختيارها و مصدر رزقها لها وحدها وليس لها ان تصرف بنسا على البيت اما العكس لا يصح

مسألة للذكر مثل حظ الانثيين هي تتعلق بكون الرجل عليه نفقات ومصاريف للزواج تفوق اضعاغ اضعاف مصاريف المراة فما تأخذه المراة لها فقط وتصرفه فقط على نفسها ام الرجل فعليه شراء منزل الزوجية والمهر و نفقة البيت والاسرة وووو وقد يصرف اضعاف ما يرثه بينما تظل اخته التي ورثت نصف ميراثه محتفظة بمالها فهي ليست ملزمة باي نفقات في المنزل الاسلامي ..فاي ظلم هذا الذي يتشدق به اعداء الاسلام

Post #6
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 19, 2008 at 10:43pm
اما سؤالك اخ مرج فلا يرد عليه ابدا اذا كنت تسمح لنفسك اصلا بعلاقات قبل الزواج وانت مسلم وتسمح لاختك ايضا بمثل هكذا علاقات
وهي علاقات حرمها الاسلام والاديان السماوية كلها للجنسين الرجل والمرأة

Post #7
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 20, 2008 at 5:58am
اعطيك مثالين صغيرين ان المراة قد ترث ايضا اكثر من الرجل

قال الله تعالى :

{ يُوصِيكُمُ ٱللَّهُ فِيۤ أَوْلَٰدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ ٱلأُنْثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَآءً فَوْقَ ٱثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا ٱلنِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُنْ لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ ٱلثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ ٱلسُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَآ أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً }

وبالتالي فاذا توفي الرجل ولديه ابنة واحدة فقط واب وام ..ترث الابنة نصف ميراثه وترث كل من الام والاب السدس لكل منهما

فهنا لم يجعل رينا للرجل مثل حظ الانثيين لان الاب في هذه المرحلة ليس عنده حاجة لبناء منزل واسرة ونفقات اولاد ومدارس وو وبالتالي ساوي ربنا بين ميراث الاب والام وزاد عليه اضعافا مضاعفة ميراث الابنة لانها من غير معيل ووحيدة


وتقول لي ان الاسلام يهضم حقوق المرأة


Post #8
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 20, 2008 at 6:03am
المثال الثاني :
قال الله تعالى في سورة النساء ايضا الاية 12 :
{ وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَٰجُكُمْ إِنْ لَّمْ يَكُنْ لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُنْ لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ ٱلثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَٰلَةً أَو ٱمْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ فَإِن كَانُوۤاْ أَكْثَرَ مِن ذٰلِكَ فَهُمْ شُرَكَآءُ فِي ٱلثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَىٰ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ }

وان كان رجل يوث كلالة اي لا والد له ولا ولد وله اخ واخت من أمه فلكل منهما السدس ..ساوى هنا ايضا بين المرأة والرجل

وفي المثال السابق اعطاها اضاف ما اعطى الرجل الاب ....

فاين هو هضم حق المرأة

Post #9
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 20, 2008 at 6:14am
فاي مساواة واي حقوق تتكلم عنها اخ بسام ..الاسلام حفظ حقوق المرأة كل الحفظ وفي كل الاوجه
فمثلا في المجتمعات العلمانية و والغربية التي تتغنى بها اذا اوصى الرجل بكل ماله الى ولده المفضل وحرم ابنته او ا بنتاه؟؟ من يمنعه من ذلك واين حقوق المرأة والمساواة التي تتكلم عنها

Post #11
Maarg Ali (Belgium) wroteon November 20, 2008 at 1:16pm
اخواني الاعزاء نحن هنا نتكلم عن المجتمع العربي الحقيقي وليس المثالي اللذي يطبق الاسلام كما جاء كونوا اكثر واقعيه وانضروا كيف تتصرف مجتمعاتنا حسب العرف والتقاليد وكما قال الامام علي الناس الدين لعق علا السنتهم فان محصوا بالبلاء قل الديانون انا من الناس اللذين يعرفون ان الدين الاسلامي دين عدل ولكن اخوان من يحكم مجتمعاتنا العرف والتقاليد الباليه

Post #12
Maarg Ali (Belgium) wroteon November 20, 2008 at 1:18pm
ثم اين النساء ليشاركون هم احق بالمشاركه

Post #13
Maarg Ali (Belgium) wroteon November 20, 2008 at 3:34pm
اخواني نحننتكلم علا المراة الذي ضلمها ولم يعدل معها العرف والتقاليد وليس الدين

Post #14
Bessam Ali (Iraq) wroteon November 20, 2008 at 3:58pm
بس المشاركات قوية , كلها ولد!!!!

Post #15
Bassam Al-Baghdady (Iraq) wroteon November 21, 2008 at 12:22pm
أذا كنت تقصد اخ محمد ان كان لدينا شخصين هما على نفس القرب و الصلة من المتوفي احدهما يحصل على نصف ما يحصل الاخر وتسمي هذا انصاف و عدالة و أكرام لهذا الشخص يحب ان يكون سعيداً به, فأن مقياسنا للعدالة مع الاسف أخي العزيز يختلف بعض الشي.

ولكن الامر لا يتوقف على الدين الاسلامي فقط بل كل الاديان الابراهيمية, وفي الدين الاسلامي بالذات لا يتوقف الامر على الميراث بل يتعداه لأبعد من هذا بكثير في مختلف امور الحياة مثل الحكم و الشهادة و الكمال العقلي و حتى الدين والى غيره من الاجزاء التي لامجال لذكرها هنا فالقائمة طويلة.

اطيب تحية للجميع

Post #16
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 21, 2008 at 3:39pm
ابسطها لك يا اخ بسام ما ادم لم تصل اليك الفكرة للاسف من كل مشاركاتي السابقة
لو توفي اباك اطال الله بعمره ان كان على قيد الحياة وشاءت الاقدار انه يحبكما بنفس المقدار و كتب لكل مكنما النصف على قانونك الدنيوي الغير موجود ( و المنصف بنظرك)
فرث كل منكما 100,000 دولار لك ولاختك بالتساوي وانتما غير متزوجان
هي صرفت جزء منه على نفسها واودعت الباقي في البنك وتقدم لخطبتها رجل ..امهرها وجلب لها ذهبا و اسكنها في بيت الزوجية وو كل هذا والميراث ما زال بعهدتها لم تصصرف منه الا النذير
اما انت يالمسكين فاخذت المبلغ واشتريت ب 75,000 دولار منزلا وما تبقى منه حاولت الزواج به وتاثيث المنزل واستدنت 50,000 ايضا لاتمام مصاريف المهر والشبكة والاثاث ..والمحصلة بعد الزواج انك مديون ب 50.000 دولار ..واختك تودع في البنك مبلغا يزيد كثيرا عن حاجتها فلديها من يعولها ...هذا اذا ما كنت مغضوبا لا سمح الله من ابوك وكتب لها كل الميراث وبقيت على الحديدة مديون فلا شي يلزمه حسب قانونك الدنيوي المنصف بنظرك..

Post #17
Mohammed Osama (United Arab Emirates) wroteon November 21, 2008 at 3:46pm
اما لو اتبع والدك الكريم الشرع الكريم واورثك رغم انه لا يحبك مثلا ويريد ان يورث كل المال لاختك ولكن الشرع الزمه بذلك فاورثك مبلغ 133,000 دولار واورث اختك 67,000 دولار
وهي بعد الميراث الى ان تتزوج اصبحت مسوؤلة منك ونفقتها الى ان تتزوج عليك ..فصرفت هي جزء من المبلغ واودعت الباقي في البنك الى ان اتاها رجلها فامهرها و البسها الحلى وانتقلت نفقتها الى زوجها ومازال المبلغ المورث في عهدتها ..وانت استعطت بال 33,000 زيادة عن المائة ان تدفع كافة مصاريف الزواج والبيت والمهر وباتعدت عن شبح الديون ....فايهما هو العدل بنظرك استاذ بسام

Post #18
Ahmed Fouad wrote2 hours ago
انت عبيط يا بنى و طب بكس امك جيب قسمة احلى من دى

Post #19
Ali El Basha replied to Mohammed's postabout an hour ago
علي فكرة ما شاء الله عليك
بجد كلامك مقنع جدااا واتمني منك اضافت موضوعاتك علي هذا الجروب
http://www.facebook.com/group.php?gid=103129802367

Post #20
Ali El Basha replied to Mohammed's postabout an hour ago
اه أخي انت عالي في السماء بعلمك وبما توضح وتظهر فلا تتأثر بكل شخص سفيه يتعدي حدود الادب في النقاش فقط تجاهله فهو لا يستحق اهتمامك وتابع الموضوع
كل الحب والتقدير لك أخي محمد
:) :)

Comments

No response to “لماذا يحق للرجل مالايحق للمراة في الوجتمعات العربيه”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)