‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

ما سبب الحقد بين المسلمين و المسيحيين؟

الثلاثاء، 11 تشرين الثاني، 2008

الموضوع: ما سبب الحقد بين المسلمين و المسيحيين؟‏


منشور رقم 1‏
‎Muna Jabar (Iran)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 01:23 مساءً‏
جائتني اليوم دعوة لمجموعة (لا للتهجم على الاخوة المسيحيين فى عزبة النخل) وأتصور انها قرية موجودة في مصر و قبل فترة جائتني عدة دعوات لمساندة المسيحيين في الموصول بعد ما تعرضوا على يد ابناء الموصل المسلمين و الموصل مدينة موجودة شمال العراق وقبل سنوات كان هناك تفجير للكنائس في بغداد و تهجير للمسيحيين من بيوتهم في مناطق مسيحية مشهورة في بغداد مثل حي الدورة. سوآلي هو ما هو سبب وسر هذا العداء و الحقد بين المسيحيين و المسلمين؟

منشور رقم 2‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:34 مساءً‏
هي المشكلة مو بس ويه المسيحين
ويه اليهود وتجروا من العراق في منتصف القرن الماضي
ومع المسيح وم الصابئة
مع الايزيدين
مع كل من اتبع ديانه مخالفه
وهذا نوع من اونواع الجهاد وفق العقيدة الاسلامية

منشور رقم 3‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:40 مساءً‏
أمر الله" بقتال الكفار " حتى لا تكون فتنة" أي شرك" قاله ابن عباس وأبو العالية ومجاهد والحسن وقتادة والربيع ومقاتل بن حيان والسدي وزيد بن أسلم " ويكون الدين لله " أي يكون "دين الله هو الظاهر العالي على سائر الأديان" كما ثبت في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري قال : سئل محمد- - عن الرجل يقاتل شجاعة ويقاتل حمية ويقاتل رياء أي ذلك في سبيل الله ؟ فقال" : " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " وفي الصحيحين " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله" " . وقوله " فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين "

منشور رقم 4‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:43 مساءً‏
قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (التوبة 29)

تفسير إبن كثير :

وقوله تعالى " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون " فهم في نفس الأمر لما كفروا بمحمد صلى الله عليه وسلم لم يبق لهم إيمان صحيح بأحد الرسل ولا بما جاءوا به وإنما يتبعون آراءهم وأهواءهم وآباءهم فيما هم فيه لا لأنه شرع الله ودينه لأنهم لو كانوا مؤمنين بما بأيديهم إيمانا صحيحا لقادهم ذلك إلى الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم لأن جميع الأنبياء بشروا به وأمروا باتباعه فلما جاء كفروا به وهو أشرف الرسل علم أنهم ليسوا متمسكين بشرع الأنبياء الأقدمين لأنه من الله . بل لحظوظهم وأهوائهم فلهذا لا ينفعهم إيمانهم ببقية الأنبياء وقد كفروا بسيدهم وأفضلهم وخاتمهم وأكملهم . ولهذا قال " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب " وهذه الآية الكريمة أول الأمر "بقتال أهل الكتاب بعد ما تمهدت أمور المشركين ودخل الناس في دين الله أفواجا واستقامت جزيرة العرب أمر الله رسوله بقتال أهل الكتابين اليهود والنصارى" وكان ذلك في سنة تسع

منشور رقم 5‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:48 مساءً‏
وقد استدل بهذه الآية الكريمة من يرى أنه لا تؤخذ الجزية إلا من أهل الكتاب أو من أشباههم كالمجوس كما صح فيهم الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذها من مجوس هجر وهذا مذهب الشافعي وأحمد في المشهور عنه وقال أبو حنيفة رحمه الله" : بل تؤخذ من جميع الأعاجم سواء كانوا من أهل الكتاب أو من المشركين ولا تؤخذ من العرب إلا من أهل الكتاب . وقال الإمام مالك : بل يجوز أن تضرب الجزية على جميع الكفار من كتابي ومجوسي ووثني وغير ذلك ولمأخذ هذه المذاهب وذكر أدلتها مكان غير هذا والله أعلم . "وقوله " حتى يعطوا الجزية " أي إن لم يسلموا " عن يد " أي عن قهر لهم وغلبة " وهم صاغرون " أي ذليلون حقيرون مهانون فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين بل هم أذلاء صغرة أشقياء

منشور رقم 6‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:52 مساءً‏
كما جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروهم إلى أضيقه " ولهذا اشترط عليهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه تلك الشروط المعروفة في إذلالهم وتصغيرهم وتحقيرهم وذلك مما رواه الأئمة الحفاظ من رواية عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال : كتبت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حين صالح نصارى من أهل الشام بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب لعبد الله عمر أمير المؤمنين من نصارى مدينة كذا وكذا إنكم لما قدمتم علينا سألناكم الأمان لأنفسنا وذرارينا وأموالنا وأهل ملتنا وشرطنا لكم على أنفسنا أن لا نحدث في مدينتنا ولا فيما حولها ديرا ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب ولا نجدد ما خرب منها ولا نحيي منها ما كان خططا للمسلمين وأن لا نمنع كنائسنا أن ينزلها أحد من المسلمين في ليل ولا نهار وأن نوسع أبوابها للمارة وابن السبيل وأن ننزل من رأينا من المسلمين ثلاثة أيام نطعمهم ولا نأوي في كنائسنا ولا منازلنا جاسوسا ولا نكتم غشا للمسلمين ولا نعلم أولادنا القرآن ولا نظهر شركا ولا ندعو إليه أحدا ولا نمنع أحدا من ذوي قرابتنا الدخول في الإسلام إن أرادوه وأن نوقر المسلمين وأن نقوم لهم من مجالسنا إن أرادوا الجلوس ولا نتشبه بهم في شيء من ملابسهم في قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر ولا نتكلم بكلامهم ولا نكتني بكناهم ولا نركب السروج ولا نتقلد السيوف ولا نتخذ شيئا من السلاح ولا نحمله معنا ولا ننقش خواتيمنا بالعربية ولا نبيع الخمور وأن نجز مقاديم رءوسنا وأن نلزم زينا حيثما كنا وأن نشد الزنانير على أوساطنا وأن لا نظهر الصليب على كنائسنا وأن لا نظهر صلبنا ولا كتبنا في شيء من طرق المسلمين ولا أسواقهم ولا نضرب نواقيسنا في كنائسنا إلا ضربا خفيفا وأن لا نرفع أصواتنا بالقراءة في كنائسنا في شيء في حضرة المسلمين ولا نخرج شعانين ولا بعوثا ولا نرفع أصواتنا مع موتانا ولا نظهر النيران معهم في شيء من طرق المسلمين ولا أسواقهم ولا نجاورهم بموتانا ولا نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام المسلمين وأن نرشد المسلمين ولا نطلع عليهم في منازلهم . قال فلما أتيت عمر بالكتاب زاد فيه ولا نضرب أحدا من المسلمين شرطنا لكم ذلك على أنفسنا وأهل ملتنا وقبلنا عليه الأمان فإن نحن خالفنا في شيء مما شرطناه لكم ووظفنا على أنفسنا فلا ذمة لنا وقد حل لكم منا ما يحل من أهل المعاندة والشقاق .

منشور رقم 7‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:54 مساءً‏
ومن الاحاديث الشريفة نأخذ الاتي:
حدثنا هارون بن سعيد الايلي، حدثنا ابن وهب، اخبرني يونس، ومالك، عن ابن شهاب، حدثني سعيد بن المسيب، ان ابا هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " قاتل الله اليهود اتخذوا قبور انبيائهم مساجد " . صحيح مسلم

وحدثني هارون بن سعيد الايلي، وحرملة بن يحيى، قال حرملة اخبرنا وقال، هارون حدثنا ابن وهب، اخبرني يونس، عن ابن شهاب، اخبرني عبيد الله بن عبد الله، ان عائشة، وعبد الله بن عباس، قالا لما نزلت برسول الله صلى الله عليه وسلم طفق يطرح خميصة له على وجهه فاذا اغتم كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك " لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد " . يحذر مثل ما صنعوا . صحيح مسلم

منشور رقم 8‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:55 مساءً‏
ومن آداب الحديث مع أصحاب المعتقدات الأخرى أن تصفهم بالسفهاء !!
حدثنا عبد الله بن رجاء، قال حدثنا اسرائيل، عن ابي اسحاق، عن البراء بن عازب ـ رضى الله عنهما ـ قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى نحو بيت المقدس ستة عشر او سبعة عشر شهرا، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب ان يوجه الى الكعبة، فانزل الله {قد نرى تقلب وجهك في السماء} فتوجه نحو الكعبة، وقال السفهاء من الناس ـ وهم اليهود ـ ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها {قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء الى صراط مستقيم} فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم رجل ثم خرج بعد ما صلى، فمر على قوم من الانصار في صلاة العصر نحو بيت المقدس فقال هو يشهد انه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانه توجه نحو الكعبة. فتحرف القوم حتى توجهوا نحو الكعبة. صحيح البخاري


منشور رقم 9‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:57 مساءً‏
وبالطبع لا يوجد ما يمنع السخرية من معتقدات أصحاب ديانة سماوية على المنبر !

حدثنا الحميدي، حدثنا سفيان، قال سمعت الزهري، يقول اخبرني عبيد الله بن عبد الله، عن ابن عباس، سمع عمر ـ رضى الله عنه ـ يقول على المنبر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول " لا تطروني كما اطرت النصارى ابن مريم، فانما انا عبده، فقولوا عبد الله ورسوله. صحيح البخاري

منشور رقم 10‏
‎Ayssar Kassim Majid (Germany)‎‏ كتب\تفي 24 نوفمبر، 2008‏ عند 03:58 مساءً‏
من كل ما سبق يتضح لنا ان القران الذي هو المعبر عن الاسلام كدين, والمفسرين العظام الاوائل الاكثر فهما للاسلام كونهم الاقرب لوقت ظهوره لا يتسمون بالتسامح او المحبه او الاخاء كما يدعي شيوخ العصر الحاضر, الشيوخ الذين عاصروا ميثاق حقوق الانسان والهلال والصليب الاحمر ومنظمات حقوق الانسان والامم المتحدة والمواثيق والاعراف الدولية الحديثة, فقط يتفوهون بما هو كذب وافتراء حتى يخرجوا من مازق الحداثه والتنوير والتحضر الذي يواجه بكل قسوة عنف الاسلام وهجومه تجاه الاخر, فهل يا ترى ما سبق يعبر باي حال من الاحوال عن الاكاذيب ؟؟؟

منشور رقم 11‏
Julie Suwi‏ كتب\ت في 26 نوفمبر، 2008‏ عند 12:32 صباحاً‏
اتمنى ان لايكون حق بين الديانات المختلفة
فكلها رسالات سماوية
سواء
الاسلامية
المسيحية
او حتى اليهودية
لا احد يستطيع ان ينكر احد هذه الكتب كما مسالة الدين
جاءت على شكل رسالات اي رسالة تكمل الاخرى وكان الاسلام خاتمة هذه الرسالات

ومن هنا بدأ الخلاف
لا احد يعجبه شيء

حتى اليهود عارضوا على رسالة الانجيل
وعندما ظهر الاسلام
اليهود والمسيح عارضوها بشكل تلقائي

شكرا لك
إبلاغ

منشور رقم 12‏
‎Sofia Salman‎‏ كتب\ت في 27 نوفمبر، 2008‏ عند 11:57 مساءً‏
الحقد بين المسيحين و المسلمين اتصور يعود للشيوخ و القسان والا الشعوب جاهلة ولا يعرف الفرق بين البطة و الدجاجة

Comments

No response to “ما سبب الحقد بين المسلمين و المسيحيين؟”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)