‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

هل يحتاج الله الى محامي

السبت، 28 آذار، 2009

  • Muna Jabar سوآل حيرني كثير

    الكثير من العالم مجرد ان اطرح سوآل يتصرف كانه محامي موكل عن الله وكأن الله لاحول له ولا قوة

    فهل الله بحاجة الى محامي فعلاً؟

    March 28, 2009 at 1:02am · Report
  • Post Deleted
    March 28, 2009 at 1:20am
  • Last Fera مرحبا منى

    ان في القران و الحديث نوع من التعبئة الجماهيرية الذي يهيئ الفرد المسلم على الدفاع يعني القصد ان الكثير من الايات تعطي انطباعا للمسلم بان هناك من يريد الفتك بدينهم و بانهم مستهدفون . ففي علم الاجتماع وجد اني احد مقومات نشوء المجتمعات و توحيدها هو خلق عدو مشترك فهذا ينسي ابناء المجتمع من التطاحن فيما بينهم و بدلا من ذلك يوحدهم في توجيه مشاعر و افعال الحقد والكراهية تجاه العدو الذي يسمى (الكفار) في حالة الاسلام . اما لما يهب المسلمين دفاعا عن دينهم؟ فهو من باب (من رأى منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه و ذلك اضعف الايمان.....) و التي انا بصراحة محتارة فيها فهي تمنح الحق لكل مسلم ان يقوم(يصحح) ما يظنه خطأ او منكر و ارى انها قد تتجاوز على حق الفرد الاخر بحرية الراي و التعبير بل و ان الخطر فيه ايضا ان المانع من تغيير المنكر باليد(العنف) هو فقط الاستطاعة يعني لا يوجد ضابط لحماية الفرد المقابل.

    تحياتي
    March 28, 2009 at 1:33am · Report
  • Rana Humana اهلا بك عزيزتي منى و باسئلتك المنطقية و الواقعية و المفيدة

    برايي الدين القائم على الجزر و العصي يربي اخلاق مشوهة.
    فيظن التابع له ان الارهاب هو طريق اظهار الحق. لانه هة نفسه ممنوع عن التفكير في المحرمات.
    فلا يصدق ان هناك من يجرؤ عليه.

    فان كان الكتاب المقدس -لهكذا انسان- يزبد و يرغي و يسب, فلا غرابة ان فعل العبد كربه
    March 28, 2009 at 1:36am · Report
  • Khalid Shubitta ببساطة لا يحتاج
    March 28, 2009 at 6:44am · Report
  • Khalid Shubitta أترين ما أبسط الإجابة، أنك يا أخت منى ما زلتي ، لحد الآن وبعد أن قلت لك كثيرا ً ، وأنا كنت أقول كتعليق ، والآن وجدت أين النقاشات تكون ، المهم ما علينا ، لأني أول مرة بستخدم الفيس بوك ، وأنتي ما أحكت لي ، إلا البارحة، المهم .
    أجبتك ببساطة لا يحتاج ، مطلقا ً ، ولكن أتدركين الخلط الذي تقعين فيه ، أنك تنظرين لمخلوقات مثلك ، تتصف بالضعف ، وأنتي توافقينني بأننا ضعفاء ، أما من يدعون ، ويحاولون أن يدافعوا عن الله بالطريقة التي ترينها ، كأنه يدافع عن مال يملكه ، فهذا هو الجهل الذي وقع فيه المسلمون المتأخرون خصوصا ، لا يوجد هذا التعبير الدفاع عن الله، حتى وإن رأيته من بعض الناس من أسلوب الحديث ، ولكن الذي يوجد وقد قرره الأنبياء ، يوجد دعوة إلى الله ، بالحكمة والموعظة الحسنة . فقط ،وليس دفاعا ً عنه ، أما ما يحدث من خلط لدى هؤلاء الأشخاص، فهو ناتج عن قياس خاطئ لديهم ولا يعرفون ما معنى الدعوة ، صدقيني ، توقفي أنتي عن قياس ضعف الله أو قدرته من خلال أفعال البشر ، لأني دون مجاملة من يطرح هذه الأسلئة أفضل ممن لا يطرحها ، لأنه إذا آمن ، كان إيمانه ليس تقليدا ً ، مثل هؤلاء ، والإيمان التقليدي درجته عند الله ليس كالإيمان النابع من داخل الشخص، وهذا ما يوجد به أدلة في الشريعة الإسلامية ما يكفي ،و بعد أن رأيت كل العظماء من الفلاسفة ، أهتدوا إلى الله بعقلهم ، ولكن كلت عقولهم عن تصور الخلق من العدم .
    هنا وجب عليك يا أخت منى أن تطرحي التساؤل ، وتنفيه بالدليل العقلي فقط،من منا لا يحتاج لمن يساعده ، نحن مفتقرين حتى لبعضنا البعض ، ولا نستطيع العيش إلا بجماعات ، ونكره الوحده ، ونسخط على الحزن، ونذوب في الفرح ، هذا ما وقعت به أنتي أن كل منا مفتقر إلى شئ ما لكي يعزز وجوده ، ويثبته ، هنا تأتي لتقيسي بالإجماع عن كل فكرة تخطر في بالك ، وأول الخواطر التي تأتي على الإنسان الحر ، أو من يريد أن يتحرر من أهواءه وأهواء غيره ، من هو الله ، وإذا لم يستطع أن يجيب عن هذه الإجابة ، تجده أصبح يقيس كل شئ بما هو ملموس بيديه ، وما هو موجود في عالمه الذي هو محتكم إلى هذا العالم ، فطريقك للقياس هو خاطئ ،لأنك أخذت أفعال إناس يشتموك بحجة أنهم يدافعون عن الله ، أنت أفضل منه ،وهذه ليست مجاملة وأنا مسلم والحمد لله وأصلي في الجامع حتى الصباح أصليه في الجامع ، لأنه ذاك الذي دافع تصرف مباشرة ، وقبح من يسأل هذه الأسلئة ، لكن لو كان يعرف رسوله حق المعرفة صلى الله عليه وسلم ، لما وقع في هذا الخلط ، والدليل وهو دليل لمن يقرأ من المسلمين " جاء إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، المسلمون ، وقالوا له إلعن المشركين ، قال : ما بعثت لعانا ً وإنما بعثة رحمة للعالمين " .
    المصيبة يا أخت منى أن مسلمين هذا الزمان ما عادوا مرتبطين بالتشريع الأصلي ، وإيمانهم صدقيني ، إيمان تقليدي ، أتعلمي ما معنى الإيمان التقليدي ، الصوم والصلاة ، والزكاة ، وحج البيت لمن إستطاع له سبيلا ، لكن من قال أن الإسلام خمس بنود ، الإسلام 50 ألف بند ، فلهذا أجازوا لأنفسهم أن يشتموا كل من تساءل عن وجود الله ، أو وضع أسئلة ويريد الإجابة عليها ،وهذا الشئ من القديم صدقيني أخت منى ، والدليل أبن رشد أتهم بالزندقة ، ولكن هو من أرقى الناس إيمان ، ولكنه لأنه أخطئ في جزئية بسيطة ، قامت عليه الدنيا ولم تقعد ، وقبله سقراط ، شنق ، لأنه كان يحكمه المنطق ، وصدقيني المنطق الصحيح يقود إلى إيمان صحيح ، ما أعيبه عليك هو أن تقيسي وجودية الله ، أو قدرته ، أو حكمته ، لتصرفات بشرية ، وهذا منافي للعقل .
    March 28, 2009 at 7:37am · Report
  • Khalid Shubitta يا سيدي .. الأصل ، الأخلاق في كل شريعة ، وفي كل قانون وضعي ، هنا التعبئة إلتي تتحدث عنها من كراهية وحقد ، غير صحيحة ، في الإسلام أصلا ً ، لأنها لو كانت صحيحة ، لما قال ربعي بن عامر لملك الروم " جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد " ، وهذا لم يتم بالسيف ، والوصية في الشريعة الإسلامية للجيش كانت ، وقالها الرسول صلى الله عليه وسلم ،وقالها بعده أبو بكر رضي الله عنه " لا تقطعوا شجرة ، ولا تقتلوا رضيعا ولا شيخا ً ، ولا تهدموا صومعة" ، بهذا الدليل ، والدليل الأصل في القرآن ، "ادع الى سبيل ربك بالحكمه والموعظه الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين "، وهذا نفي أن هناك تعبئة جماهيرية كما تقول ، وإنما ما وجد في القرآن ، هو التراحم ، والتكافل لأبناء المجتمع الواحد ، وهذا قرره النبي صلى الله عليه وسلم ، عندما ذهب إلى المدينة ، وعندما فتح مكة ، ألم يكن بإستطاعته إبادتهم ، ولكنه دخل مكة مطأطئ الرأس ، والسند في هذا صحيح ، أما أن تقول لي ما أدراني ، وتكذب سندي ، عندها من سيصدقك .
    وبالنسبة للحديث ، يوجد به قسمان كما ترى ، مقرونان كل بالآخر ، الأول هو الرؤيا للمنكر ، وهنا إلى ماذا إحتكمت من رأى المنكر بأنه منكر ، ما تفعلونه أنتم ليس منكرا ً ، به تجاوزات على المسلمين من خلال رسوماتكم أكثر ما به تجاوزات من المسلمين عليكم ، وهذا الذي تفعلونه يقلل من قيمتكم أنتم كأشخاص ، مثلا عندما ترسمون كاريكاتير لخنزير وتقولوا أنا خنزير إذا أنا لست مسلم ، فقد تشرفت بكونك في الكاريكتير أن تكون خنزيرا أفضل من أن تكون مسلما مبروك الله يسهلك يا عمي ، ولقد حدث خلط لديك ، من قال أن الإسلام ، يكفر الخنزير ، الإسلام يمنع أكل لحم الخنزير ، لما فيه من الوساخة والقذارة ، وثبت هذا علميا ، والحيوان الوحيد لا يغار على أنثاه ، المهم ، نعود إلى القسمان المنكر وإستطاعت نهي المنكر ، المنكر ، ما يؤثر على الآخرين في السلوك ، وإثارت شهوتهم ، وهنا أقول بأن ، من علم أولاده بنود الإسلام الصحيحة ، وأعطاهم الإيمان ليس تقليدا ، لا يتأثرون بحديثكم إطلاقا ً ، أما أن تأتي وتقول لي فلان سيقتل فلان ، هنا بكل ما أوتيت من الوسائل أحاول أن أمنع ، وأنت في طرحك للحديث ، أردت فقط من يطرحون الأشياء الفكرية ، يتعدى عليهم ، يا سيدي حكيك مزبوط ، لكن من قال لك أنه مقرر شرعا ً ، الشريعة بمجملها ، أتت لدرء مفاسد أهواء البشر ، لكن أن تأتي وتطرح الحديث ، وتشكك به ، لأجل إنسان مسلم ، لم يفهم النص ، وأتى وتعدى على أفكارك بالشتم ، فأنا أقول لك ، هو كان خاطئ جدا ً في التعبير عن ما يحتوي عقله من أفكار هذا إذا كان في عقله أفكار ، وأهان نفسه قبل أن يهينك وأنت تعرف هذا وأنا أعرفه ، فلا تشكك في شئ أصلا لا يستخدموه المسلمون بقصد الحكمة والموعظة الحسنة .
    والإستطاعة ، كثير من الناس جهل ، ولم يعرف معنى الإستطاعة بأصلها ، وهي ما أوتيت من أدوات ووسائل ، وأولها وأهمها في النقاش الحلم ، والعلم .
    ألم ترى سيرة الرسول ، 40 عاما عاش في الأخلاق الإنسانية ، والتي يتحدث عنها العالم ، وكل مفكريه ، وبعدها أتته الرسالة ، من الله تعالى.
    وهذه قصة أسوقها عن حلمه صلى الله عليه وسلم ..
    " ديانه زيد أبن سعنة ، أحد أحبار اليهود ، صاع من التمر ، وكان الدين يحل يوم الجمعة ، فآتاه يوم الإثنين -أي قبل أن يأتي موعد قضاء الدين - وكان في الصلاة ، وبعد أن إلتفت لأصحابه ، فإذا بزيد يمسكه في يافته - كبة الثوب - ويقول له أين الدين ، قال له ما حل قضاء الدين يا زيد ، وعندها هم عمر لكي يقتله فأفزعه ، قال له الرسول الكريم سيد المرسلين ، هون عليك يا عمر ، أعطه الصاع ، وأعطه عشرة فوقه جزاء ما أفزعته، ولما ذهب عمر ليملئ لزيد ما أمر الرسول الكريم ، قال عمر رضي الله عنه ، لزيد رضي الله عنه ، ويلك يا زيد أتفعل ذلك برسول الله ، قال له قرأت كل صفات محمد ، ووجدتها به كلها ، وبقيت أثنتين ، قال عمر وما هي ، قال حلمه يسبق غضبه ، وشدة الجهل عليه من عدوه تزيده حلما ، وقال " أشهد أن لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ".
    March 28, 2009 at 8:32am · Report
  • Post Deleted
    March 29, 2009 at 4:16am
  • Rana Humana :)

    من وراء حجاب من وراء حجاب
    لطفي اين انت؟
    March 29, 2009 at 4:42am · Report
  • Ulla Hamsa ويبقى السؤال هل يحتاج الله الى محامي حقا؟؟
    August 10, 2009 at 8:54pm · Report
  • Urlianos Civilios الله كفكرة وكزعم يحتاج الى من يدافع عنها
    وكل يدعى وصلا بليلى
    وكل من يدافع عن فكرته له تصور مختلف عن آخرين يدافعون عن نفس الفكرة
    August 10, 2009 at 11:29pm · Report
  • Hary Mayer لا يحتاج لمحامي
    ولو ادرك ذلك المتدينون لكانوا في راحة بال
    لا اعلم لماذا يدافع المتدينون بشراسه عن الله؟؟
    ومن وكلهم كمحاميين عنه؟
    ===================
    انما هم فقط يدافعون عن عقولهم
    فمن يهاجم الله انما هو يقلل من شأن عقولهم لايمانهم به
    ===============================
    تحياتي
    August 10, 2009 at 11:44pm · Report
  • Bronislava Gaston انما هم فقط يدافعون عن عقولهم
    فمن يهاجم الله انما هو يقلل من شأن عقولهم لايمانهم به
    _______________________________________________________________
    أتفق معك مائة بالمائة يا عزيزي

    فالمفروض أن فكرة الله هي فكرة قوية و منطقية و فطرية و بديهية و لا تهزها أية شبهات قد يثيرها الملحدون لأنها واضحة كوضوح الشمس الساطعة في كبد النهار

    و لكن يبدو أن المفترض شئ و الواقع شئ آخر
    فهي فكرة هشة تحتاج لحشد الجيوش للدفاع عنها و رغم كل ذلك فالكثيرون يتجاوزون هذه الجيوش من المحامين و ينفذون إلى قلب الحقيقة المخفية

    كل ما نفعله هنا هو أن نعرض اعتراضاتنا و مآخذنا على هذه الفكرة أمام الجميع بهدف أن نحفز الكل على التفكير و إعادة التفكير

    على من لديه حجة أن يتقدم ليقولها و لكن ليس لأحد الحق في الحجر على أصواتنا و آرائنا بدعوى أنه يدافع عن الله

    الله الحقيقي لا يحتاج إلى محامي


    تحياتي
    August 10, 2009 at 11:52pm · Delete Post

Comments

No response to “هل يحتاج الله الى محامي”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)