‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

التحدي الإلهي ... رسالة لكل ملحد!! (الإعجاز الرقمي في القرآن)

الأربعاء، 2 أيلول، 2009

Post #1 by Ali El Basha was marked as irrelevant.
Post #1
Ali El Basha wroteon July 21, 2009 at 3:22pm


التحدي الإلهي ... رسالة لكل ملحد!!

قرأتُ على أحد المواقع اللادينية قولهم بأن القرآن الكريم هو من تأليف رجل عاش في القرن السابع الميلادي وهو محمد صلى الله عليه وسلم، وأنهم يستطيعون تأليف نصوص مشابهة لنصوص القرآن!!! وقدموا نماذج من نصوص نسجوها من خيالهم، ويسألون أنفسهم ما الفرق بين هذه النصوص وبين القرآن؟ .......


ولكن الأعجب من ذلك أن أحد قراء هذا المنتدى "اللاديني" قد أعجبته هذه النصوص وقال: إنها تتفوق على القرآن بأسلوبها وبلاغتها!!! وما زاد من حيرتي أنه جاءتني رسالة من أخ مؤمن يسألني لماذا تكتب عن إعجاز القرآن وعن وحدانية الله تعالى وهل لديك شك أن الله واحد؟؟

وأقول لهذا الأخ ولكل مؤمن لم يقتنع بفكرة "الإعجاز" بعد، أقول لهم: إنني أكتب في الإعجاز ليس لأنني أشك في القرآن، ولكن لأقنع من يشك في هذا القرآن، وما أكثرهم في عصر كهذا.

ولذلك فقد رأيت أن أقدم لهؤلاء الشاكّين بصدق كلام الله تعالى ومن يقول بأن القرآن نص تاريخي، أن أقدم لهم هذا التحدي الإلهي، وأرجو منهم أن يتقبّلوا الحوار والتحدي وأن يستجيبوا لهذه الدعوة ليثبتوا لنا صدق ادعائهم.

فهم يقولون إنهم استطاعوا تأليف نصوص تشبه القرآن وتتفوق عليه بيانياً، وقد رأينا محاولة "لقرآن بشري" أسموه "الفرقان الحق"، ولكن لم يقرأه أحد!! والهدف من هذه المحاولة هو إقناع الناس بأن القرآن كتاب عادي يمكن لأي إنسان أن يأتي بمثله.

ونحن بدورنا نقول لهم: سوف نقدم لكم معجزة في عبارة قصيرة تتألف من ثلاثة أحرف ألفبائية! وأتمنى فقط أن تحاولوا تقليد هذه العبارة لتدركوا أن كلام الله غير كلام البشر.

يقول تعالى متحدثاً عن وحدانيته : (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) [محمد: 19] ، هذه العبارة هي خير ما قاله النبيون ، هكذا أخبرنا سيد البشر عليه الصلاة والسلام ، فمن كان آخر كلامه من الدنيا (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) دخل الجنة ! وهي كلمة التوحيد ، وعليها يقوم الإيمان وهي مفتاح الجنة، فما هي الأسرار وراء هذه العبارة العظيمة؟

لقد بدأت أتدبر هذه العبارة العظيمة ووجدتُ بأن هذه العبارة تتألف من ثلاثة حروف ألفبائية هي «الألف واللام والهاء» ، والعجيب أن اسم (الله) تعالى يتألف أيضاً من ثلاثة أحرف ألفبائية وهي «الألف واللام والهاء»، أي أن حروف (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) هي ذاتها حروف (الله)!!!

وهنا تتجلى معجزة لغوية عظيمة، حيث إن الله تعالى اشتق من اسمه (الله) عبارة عظيمة تعبر تماماً عن صفة الله تعالى ووحدانيته فقال: (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ).

ولذلك نطرح السؤال على كل من يظن أن باستطاعته أن يأتي بمثل القرآن ونقول له:

هل يمكن لأعظم مؤلف في العالم أن يؤلف عبارة عظيمة مثل (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) يتحدث فيها هذا المؤلف عن نفسه وعن صفاته بدقة بيانية كبيرة، كما تحدث الله تعالى عن نفسه بدقة مذهلة، وتأتي هذه العبارة لتدل دلالة واضحة على صفات هذا المؤلف ، تماماً كما تدل (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) على وحدانية الله تعالى ، ويؤلف هذه العبارة من ثلاثة حروف فقط هي الحروف ذاتها التي يتألف منها اسم هذا المؤلف ؟!!!

ثم نقول بأن معجزة هذه العبارة لم تنته بعد، فالإعجاز لا يقتصر على الإعجاز البلاغي، إنما هنالك نظام عددي مبهر في حروفها. فلو تأملنا الآية السابقة: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) [محمد: 19]. نلاحظ أن رقم هذه الآية هو 19 ، وأن عدد كلماتها هو 19 كلمة أيضاً!!! فتأمل هذا التناسق والتطابق العددي المذهل! هل هذا من صنع بشر؟

ولكن السؤال: هل يمكن أن نجد نظاماً مذهلاً لعدد حروف (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ)؟؟ إذا كان البشر يعجزون عن تنظيم حروف يتحدثون بها عن أنفسهم، فإن الله لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء. ولذلك فقد فكرتُ أن أكتب هذه الكلمات الإلهية الرائعة وتحت كل كلمة عدد حروفها:

عبارة التوحيد: لا إله إلا الله

عدد حروف كل كلمة: 2 3 3 4

وقمتُ بقراءة العدد الناتج كما هو دون جمعه أو تغييره بل نقرأه كما هو فيكون العدد الذي يمثل حروف هذه العبارة العظيمة هو: 4332 والسؤال من جديد: إذا كان رقم الآية 19 وعدد كلماتها 19 فهل يمكن أن نجد في حروف هذه العبارة صدى للرقم 19؟؟؟

لذلك فقد قمتُ بمعالجة العدد الذي يمثل حروف هذه العبارة وهو 4332 بتحليله رقمياً وكانت المفاجأة! فقد وجدتُ بأن هذا العدد يساوي:

4332 = 19 × 19 × 12

ولكن ماذا تعني هذه الأرقام؟ إن الأمر لم يتطلب إلا تفكيراً بسيطاً حتى استنتجت بأن الرقم 19 الأول يشير إلى رقم الآية، والرقم 19 الثاني يشير إلى عدد كلماتها، والرقم 12 هو عدد حروف (لا إله إلا الله)!!!!!

لنكتب هذه المعادلة مع دلالة كل رقم فيها:

4332 = 19 × 19 × 12

(لا إله إلا الله) رقم الآية عدد كلمات الآية عدد حروف (لا إله إلا الله)

ولكن السؤال: ماذا عن حروف اسم (الله) تعالى في عبارة (لا إله إلا الله)؟ أي هل هنالك علاقة بين حروف (لا إله إلا الله) وبين حروف قائل هذه الكلمات وهو (الله)؟؟

لقد أودع الله تعالى في هذه العبارة معجزة عظيمة تدل على أنه هو من أنزلها. لنحلل هذه العبارة من حيث عدد حروفها الألفبائية لنجد:

عدد حروف الألف في (لـا إله إلـا الله) هو 5 أحرف.

عدد حروف اللام في (لـا إله إلـا اللـه) هو 5 أحرف.

عدد حروف الهاء في (لا إله إلا اللـه) هو 2 حرفان.

وبدأتُ أتساءل من جديد: ماذا يمكن أن نرى إذا كتبنا اسم (الله) وأبدلنا كل حرف من حروفه بعدد مرات تكراره في (لا إله إلا الله)؟ لنفعل ذلك ونكتب حروف اسم (الله) أي الألف واللام واللام والهاء، ونكتب تحت كل كلمة رقماً يعبر عن تكرار هذا الحرف في (لا إله إلا الله) أي نبدل الألف بالرقم 5 ونبدل اللام بالرقم 5 ونبدل الهاء بالرقم 2 :

ا لـــــلــــــه

5 5 5 2

وهنا نحصل على عدد جديد هو 2555 وهذا العدد يساوي:

2555 = 7 × 365

ولكن ماذا يعني الرقم 7 وماذا يعني الرقم 365 ؟ إن الرقم 7 هو عدد أيام الأسبوع، والرقم 365 هو عدد أيام السنة!! وبقي رقم آخر وهو عدد حروف (لا إله إلا الله) وهو 12 حرفاً، والعدد 12 هو عدد أشهر السنة!!!

إذن رأينا في هذه العبارة إشارة إلى عدد أيام الأسبوع وعدد أيام السنة وعدد أشهر السنة، فهي عبارة التوحيد لله تعالى أبد الدهر!!

وأخيراً نقول لكل من يظن أن باستطاعته الإتيان بمثل القرآن، أرجو أن تنظر لحروف اسمك وتحاول أن تؤلف عبارة واحدة فقط (وليس قرآناً) تأتي حروفها بهذا التناسب المعجز لغوياً ورقمياً.

ونذكرهم بقول الحق تبارك وتعالى، بل ونطمئنهم بأنهم لن يستطيعوا ذلك لأن حروف اللغة سوف تقف عاجزة أمام هذا التحدي الإلهي، ولن يجدوا حروفاً تسعفهم في ذلك: (وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) [البقرة: 23-24].


www.kaheel7.com

المراجع
- القرآن الكريم، برواية حفص عن عاصم (مصحف المدينة المنورة).
- المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم – محمد فؤاد عبد الباقي، دار الفكر، بيروت.
- إشراقات الرقم سبعة، عبد الدائم الكحيل، إصدار جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، دبي 2006.
...........................
المصدر
http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=264
أتمني لكم الهدايه وأن تعم الفائدة
Post #2
1 reply
Ulla Hamsa (Sweden) wroteon July 21, 2009 at 3:29pm
@ Ali El Basha
ارجو الالتزام بقوانين المجموعة لطفا والكف عن نسخ المقالات من المواقع الدينية والصاقها هنا لان المجموعة حوارية..يمكنك ان تضع الاقتباس الذي ترغب بمناقشته في المجموعة والاكتفاء بذكر الرابط المؤدي للموضوع ليقراه من يشاء ويناقشه بعد ذلك اذا رغب في نقاشه..وسيتم تغييب اي موضوع منسوخ كهذا مستقبلا
Post #3 by Ali El Basha was marked as irrelevant.
Post #3
1 reply
Ali El Basha replied to Ulla's poston July 21, 2009 at 3:32pm
هذا ليس مجرد موضوع منسوخ ولكن اتا عرضتها لكي يقرائها ويناقشها المسلمين وغيرهم ويثبت من ينكر وجود الذات الالهيه شيء كهذا او حتي يأتي بنصفه او بعضه
Post #4 by Ulla Hamsa was marked as irrelevant.
Post #4
1 reply
Ulla Hamsa (Sweden) replied to Ali's poston July 21, 2009 at 3:40pm
قوانين المجموعة واضحة
التزم بها كما هي او غادرها
انت حر بين الامرين
وسيستمر تغييب المواضيع المنسوخة بهذا الشكل الشديد الغباء لان المجموعة حوارية
اكرر لك يمكنك اقتباس ما شئت لتطرحه للنقاش وضع رابطا مؤديا اليه ليقراه اي راغب في ذلك..هذا هو الفرق بين المجموعة هنا وبين المواقع والمجاميع الدينية البلهاء ذات الاتجاه الواحد والتي يكتفي الاعضاء فيها بالنسخ واللصق والبسملة والحوقلة والتسبيح..ولن يُسمح لك ولا لغيرك بتحويل مسارها وتجاوز القوانين التي اتفق عليها المؤسسون
انصحك بالالتزام لطفا
Post #5 by Ali El Basha was marked as irrelevant.
Post #5
1 reply
Ali El Basha replied to Ulla's poston July 21, 2009 at 3:55pm
الشديد الغباء .. البلهاء ..
طيب انت ليه مش بتلتزم باداب الحوار والاخلاق
اعتقد انك لا يحق لك تسب الناس كده ؟
صح ولا انا بفتري عليك بكلام ؟
هل هذه هي الحريه التي تاندي بها ؟
الا تلاحظ انك متعصف لا تري الا نفسك لانك أساءت الي كل المواقع الدينيه من أمام شاشه الكومبيوتر الخاصه بك
رجاء التزم انت الاخر باحترام الطرف الاخر حتي يحترمك
وانا لا أحاول تحويل مسار الجروب ولا غيره هذا لم يخطر ببالي حتي
لا تحمل علي نفسك أكثر فهو موضوع للنقاش بدون اي هدف ذكرته
التزم الهدوء في الحوار اوكي
و يرجا الرجوع للنقاش في الموضوعات بدلا من كلامات مسيئه لللاخرين
والسلام علي من أتبع الهدي



Post #6 by Ulla Hamsa was marked as irrelevant.
Post #6
1 reply
Ulla Hamsa (Sweden) replied to Ali's poston July 21, 2009 at 3:58pm
مرة اخرى
التزم او غادر
لان النسخ واللصق طريقة شديدة الغباء
ولان المواقع والمجاميع الدينية بلهاء باغلبيتها الا ما ندر
وهذا راي القائمين على المجموعة وعلى اساسه وضعوا القوانين والزموا انفسهم بها
Post #7 by Ali El Basha was marked as irrelevant.
Post #7
Ali El Basha replied to Ulla's poston July 21, 2009 at 4:06pm
اوكي انت تري اني قمت بنسخ دعني اصدقك ساحاول تجنب هذا ووضع روابط لاني اشعر بما في صدرك الان وانا لا أحب ان اجعل احد يشعر بهذا عموما
ولكن رجااء انت الاخر التزام بهذا القانون في الجروب
3. يمنع منعاً باتاً شخصنة الحوار او المساس بأشخاص المتحاورين
ولنعود الي المواضيع افضل الان
تحياتي
Post #8
2 replies
Fatin Ghanm (Jordan) wroteon July 21, 2009 at 5:00pm
ثم نقول بأن معجزة هذه العبارة لم تنته بعد، فالإعجاز لا يقتصر على الإعجاز البلاغي، إنما هنالك نظام عددي مبهر في حروفها. فلو تأملنا الآية السابقة: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) [محمد: 19]. نلاحظ أن رقم هذه الآية هو 19 ، وأن عدد كلماتها هو 19 كلمة أيضاً!!! فتأمل هذا التناسق والتطابق العددي المذهل! هل هذا من صنع بشر؟

...................................................................

مش فاهمة كيف صاروا 19 ؟؟؟ إلي ساعة عم بحاول عد وما زبط معي كيف زبطت معك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
Post #9
1 reply
Ulla Hamsa (Sweden) replied to Fatin's poston July 21, 2009 at 5:15pm
عزيزتي فاتن
ادناه اقتبس اجزاء من راي واحد فقط من مفتي الاسلام
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض
بخصوص مهزلة الاعجاز العددي التي باتت ماساة مضافة الى ماسي القران الكثيرة العلمية منها والتاريخية..وقد بدأ الكثيرون من علماء المسلمين في التنبيه لخطورة الحديث بشانها لما لها من تاثير سيء على من يحاول تقصي حقائقها فلا يجد بين يديه الا اخطاء حسابية فادحة..
ولا اعلم لماذا لا يحاول الاخوة المسلمون في المجموعة من الذين يتمسكون بالهراء الذي بدا علماؤهم اصلا بالتخلي عنه , عمل تحديث لمعلوماتهم كي لا يقعوا في مثل هذه المآزق المحرجة؟؟؟
اتمنى لك قراءة ممتعة ولك ان تستزيدي بقراءة نص رده كاملا في الرابط المرفق او ان تجري بحثا بسيطا في محركات البحث عن (الرد على عبدالدائم الكحيل ومعجزات الرقم 19 في القران والاعجاز العددي) فستجدين ما يفند الامر كله ويعتبره مهزلة من وجهة نظر اسلامية بحتة فما بالك ان كان الناظر اليه لا دينيا؟؟؟
والموضوع كله قديم فعليا وقد اكتفينا من اصرار الاخوة من الاعضاء المسلمين على نسخه لنوفر لهم ل مرة نفس الردود حتى بتنا نفضل تغييب المواضيع المنسوخة والمكررة وكل ما نرجوه ان يقرا الاعضاء الجدد المواضيع المطروحة للنقاش سابقا في المجموعة وان يتعرفوا على اراء الاعضاء السابقين لهم فيها وان لم يجدوا ما يبتغون طرحه في احدها فللجميع الحرية وقتها في فتح باب جديد لنقاشها ....
================================

وبارك الله فيك
وجزاك الله خيراً
الكلام في الإعجاز العددي دحض مزلّـة ، ومزلق خطير !
والملاحظ فيه كثرة التكلّف ، والتعسّف للقول بموجبه .
ففي هذا السؤال :
مُقارنة السحر بالفتنة في الأعداد ..
والفتنة في القرآن ليست مقصورة على السّحر ، بل تُطلَق على الكفر وعلى الفتن الصِّغار والكبار
وهذا على سبيل المثال ، وإلا تتبع هذه الأشياء المذكورة يحتاج إلى وقت .
كما أنهم قد يعتبرون اللفظ أحيانا دون ما يُقابِله من معنى .
كما في حساب عدد ذِكر الأيام أو اليوم ، فإنه قد يعتبرون اليوم الآخر في حساب الأيام ، وقد يعتبرون الأيام بمثابة كلمة يوم ، ثم هذا الناتج المتوصّل إليه أي إعجاز فيه ؟!
فالعدد ( 365 ) ماذا يُمثّل ؟!
السنة المعتبرة عند المسلمين هي السنة الهجرية ، وهي أقل من ذلك !
وأما التكلّف والتعسّف فهو واضح في الوصول إلى نتائج بعد عمليات حسابية مُعقّدة
كما في مسألة حساب نسبة الماء إلى اليابسة ، فإنهم لم يتوصّلوا إلى ما توصّلوا إليه إلا بعد عمليات حسابية مُعقّدة .
وهذا من التكلّف ، وقد قال الله تبارك وتعالى لِنبيِّـه صلى الله عليه وسلم : ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ) .
فلا يَجوز مثل هذا التكلّف والتعسّف .
كما لا يجوز ربط مثل هذه الأعداد بما لا يُقابِلها ، كما رأينا في الفتنة مع السِّحر !
وقبل سنوات حدّثني أحد الزملاء عن الإعجاز العددي عند شخص اسمه ( رشاد خليفة )
فقلت له : إن الأعداد في القرآن غير مقصودة ، خاصة أرقام السور والآيات ..
ثم بعد فترة إذا بهذا الشخص الذي يقول بالإعجاز والذي توصّل إلى إعجاز عددي بزعمه يَزعم أنه ( رسول ) ! وتوصّل إلى ذلك بموجب القيمة الرقمية لاسمه !!
وتوصّل إلى أن القرآن فيه زيادة ونقص نتيجة القول بالإعجاز العددي ..
كما تبيّن أنه بهائي المعتقد ..
ولبّس على الناس بمثل هذا الكلام ليتوصّل إلى إيصال الرقم ( 19 ) الذي تُقدّسه البهائية الكافرة ، الذين يُؤلِّهون البهاء !
إلى غير ذلك مما هو موجود عند ذلك الشخص مما هو ضلال مُبين ، وكفر محض .
فليُحذر من هذا المزلق الخطير .
ولِنعلم أن القرآن بالدرجة الأولى كتاب هداية ودلالة وإرشاد للعباد .

والله تعالى أعلم .
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض

http://www.islam2all.com/dont/dont/latnshor/66.html
======================================

لك كل المودة واهلا بك بيننا دائما
Post #10
Amr Amin Omran replied to Fatin's poston July 21, 2009 at 5:15pm
ظهر الحق
الرقم 19 مقدس عند البهائيين الذين يصدقون القرآن
إذن القرآن من عند الله
وصدق حضرة بهاء الله
Post #11
Mohamad Khalaf replied to Ulla's poston July 21, 2009 at 6:54pm
تحيه للجميع وبعد
أريد ان أعلق فقط على عنوان هذا الحوار فمن الخطأ أن نقول التحدي الألهي للبشر أو أى تسمية انتم تسمونها لأنه القوي لا يتحدى الضعيف الا اذا كان يدعى القوه
______________________________________________
وأريد أيضا لكل من يريد ان يتكلم أو يدعوا الى الله ان لا ينسى أمر الله لنبيه بأن يدعوا الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة
ولا ننسى كلام الله عندما ارسل من ألقى عليه محبة منه وهو موسى عليه السلام
الى فرعون اذ قال الله تعالى.... اذهب الى فرعون انه طغى .. فقولا له قولا لينا عسى ان يتذكر أو يخشى

Comments

No response to “التحدي الإلهي ... رسالة لكل ملحد!! (الإعجاز الرقمي في القرآن)”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)