‏حوارات هادئة وصريحة جداً's Facebook Wall‏

Bassam Al-Baghdady's Facebook Wall

ما هو الله؟

الأحد، 5 تموز، 2009

Post #1
7 replies
Moataz Emam (Egypt) wroteon July 5, 2009 at 6:17am
لاحظت في الكثير من المناقشات اللتي تدور هنا عن الله ومعني الألوهيه أن كثيرا من سوء التفاهم ينجم عن عدم وجود تعريف محدد وموحد لما نسميه الله.
ذلك شيء غير مستغرب أن يختلف المؤمنون والملحدون حول تعريف الله. كذلك أيضا يختلف المؤمنون فيما بينهم علي تعريف واحد. كل مؤمن وكل ملحد له في ذهنه صوره مختلفه ، إذا جاز التعبير ، عن الكينونه اللتي نسميها جميعا الله ، بغض النظر عن إيماننا به.

من هنا رأيت أن أفتح هذا الموضوع للمناقشه.


ماهو تعريف الله بالنسبه إليك؟


إذا أجاب كل منا علي هذا السؤال هنا فذلك في رأي سيسهل العديد من المناقشات في مواضيع أخري حيث أن الإتفاق علي تعريف واحد ، إن إستطعنا ، للشيء موضع النقاش سيسهل الفهم المتبادل ، وليس بالضروره الإقتناع.

أقترح ، مجرد إقتراح ، أن تكون التعريفات المقدمه تخضع لهذه الخواص:
أن تكون قصيره بقدر الإمكان.
ليس بالضروره أن يجمع التعريف بالإله كل خواص الإله.
والخاصيه الأهم: أن يكون التعريف مستقلا عن الإيمان العقائدي بالله. يعني عرف الله بدون ربط التعريف بإيمانك به من عدمه.
مثال ذلك أني أستطيع مثلا أن أعرف البيجاسوس أنه حيوان شبيه بالحصان له أجنحه يطير بها ، بدون الإشاره إلي أسطوريه هذا الحيوان.

متشوق للإجابات.
Post #2
4 replies
Moataz Emam (Egypt) wroteon July 5, 2009 at 6:20am
سوف أبدأ بنفسي:

الله هو خالق كل شيء ، وينطبق ذلك علي المكان والزمان وقوانين الكون والرياضيات والمنطق.

هذ هو تعريفي وأزعم أن هذا التعريف في حد ذاته يحتوي بين طياته تلقائيا علي الإجابه عن أسئله كثيره مثل: أين الله؟ كم عمر الله؟ من خلق الله؟ وهكذا.

أرجو أن يتقدم كل منكم بتعريفه الخاص. وإذا أردتم نناقش تعريفات بعضنا البعض.
Post #3
Zaid Al Samaraie wroteon July 5, 2009 at 12:13pm
أنا شخصياً أفهم كلمة الله كإسم لشخصية أسطورية. من أهم معالم هذه الشخصية ان الله هو خالق العالم بأكمله.
الله ذكر، يوظف مجموعة من الملائكة ويحارب الأشرار
Post #4
2 replies
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 12:29pm
الله هو شئ خرافي ....صنعه الانسان ليفسر له الظواهر الطبيعيه التي كان يعجز عن تحليلها الانسان البدائي ....تطورت هذه الفكره بمرور الزمن وضهور ما أسموا أنفسهم بالانبياء الذين أدعوا أن الله هو المطلق والواعي ...بالرغم من الخلل الكبير بهذي الكلميتين..ولهذا نرى تهدد الالهه وكثؤتهم حسب كل قوم من الاقوام في كل مكان من العالم نرى الاه مختلفا
فهذا دليل على بشريه الفكره .....لاختلاف التعاريف وعدم وجود توحيد لها
اغرب ما موجود بفكره الله المتعارف عليه هي مسأله العقاب والحساب التي اراها طفوليه
بالاخير
انا ارى ......لا وجود لهذا الوهم المسمى الله سوى في عقول من يريدزن ان يؤمنوا بوجوده بدون اي دليل ..فالله فكره من صنع الانسان
تحياتي
Post #5
Ahmed N. Aboras (Egypt) replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 12:42pm
أتفق على تعريفك

ومتشوق مثلك لقراءة باقي التعريفات
Post #6
Bronia Gaston replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 5:02pm
مرحباً معتز

موضوع جميل

الله الإسلامي هو خالق الكون و الذي يعمل على تسيير أموره في كل لحظة و هو لا يشبه البشر في ذاته (و التي لم يصفها الإسلام إلا بصورة تقريبية) إلا أنه يشبههم في صفاته (مثل مقدرته على الشعور بالحب و الكره و الرضا و الغضب و رغبته في أن يتم تبجيله و تقديسه و عبادته و ما إلى ذلك) و هو مطلق القدرات و (المفترض) كامل من جميع النواحي الخيرة (مثل الرحمة و العدل و ما إلى ذلك) و لكن له نوع من الصفات الشريرة و إن كان ليس مطلق الشر (فهو انتقاماً قد يخسف بقرية الأرض مهلكاً الجميع رجالاً و نساء و أطفال و لكن لديه سبب نصف مقنع مثل انتشار الفساد في القرية مثلاً) و الله رغم أنه خلق المكان و الزمان إلا أنها تنطبق عليه (مثل أن يصنع الإنسان صندوقاً ثم يختار أن يدخل فيه أو يبتكر صاروخ دفع ثم يستخدمه لكي يطير به) فهو لديه أيامه الخاصة به و يستطيع التحرك في المكان بحيث يستوي إلى السماء أو ينزل إلى السماء الدنيا و ما إلى ذلك.


أعتذر للتطويل.

تحياتي.
Post #7
Bassam Al-Baghdady (Iraq) replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 6:29pm
الله الشخصاني هو فكرة قائمة على نموذج الانسان الخارق حيث تكتمل فيه جميع أحلام الانسان البدائية.

أما فكرة الاله بشكل عام فهي محاولة أنسانية جريئة لفهم الكون بسبب العلاقة الغير متكافئة بين الانسان و بيئته و علاقتنا الغير ناضجة مع الموت.


لك مني تحية صديقي معتز لهذا السوآل الرائع
Post #8
1 reply
Last Fera replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 6:41pm
مرحبا معتز...موضوع جميل

ماهو تعريف الله بالنسبه إليك؟
______________________
كيان بعيد عن ما تصفه الاديان المنظمة ... هو-هي المسؤول عن خلق كل شئ و تنظيمه... عقله اكبر بكثير من ذنوب الانسان البسيطة... لا يحتاج سجود و لا شكر و لا ركوع...يحاسب بنسبية و لا يكيل بميزان واحد للكل يعني كل شخص و حسب ظروفه... لا يهدد و لا يتوعد و في النهاية سوف يكرم الكل كل بما يستحقه
...
لا ياخذ بظواهر الامور بل بجوهرها و يحاسب على النوايا و ليس على المظاهر كالملبس والماكل و المشرب مثل توافه البشر...
Post #9
1 reply
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 8:48pm
لو سمحت يا معتز
انت تقول
الله هو خالق كل شيء ، وينطبق ذلك علي المكان والزمان وقوانين الكون والرياضيات والمنطق.
...............................
هنا لي سؤالين لو سمحت حتى يكون تعريفك للرب واضح بشكل اكبر
الآول
كيف قمت بإثبات أن الله هو خارج الزمان و المكان ؟؟
الثاني
هو لو كان فعلا هناك الله
موجود
فالسؤال
كيف يطالبنا الله بالتعرف عليه لو كان وضع نفسه خارج نطاق معرفتنا...يعني خارج الزمان والمكان ...وعلى اي شئ سيكون العقاب من هذا الله ؟؟
عقابنا لعد ادراكنا لشئ هو اصلا خارح نطاقنا

يجب ان يكون التعريف شاملا كاملا
تحياتي عزيزي
Post #10
Amr Zaki replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 11:08pm
ببساطة و بدون فلسفة الله هذا هو اسطورة سببت كثير من الحروب و الخلافات و النزاعات و المجاعات و البدائية و الغباء و الجرائم و الديكتاتورية و العقد النفسية فى قلوب المؤمنين به و القتل و التعذيب و التشويه و الارهاب و تعطيل مسيرة التقدم و الكسل و التخلف اهدار الحريات

و كل دة و مفيش اى دليل على وجودة ازاى متسالنيش انا اسال المؤمنين
Post #11
1 reply
Amr Amin Omran replied to Moataz's poston July 5, 2009 at 11:26pm
الله كفكرة لها أكثر من مستوى من الفهم
والفهم الخاطىءلفكرة يشوهها خصوصا إذا شاع هذا (السوء فهم)فالله بفرض وجوده هو( الأول والآخر والظاهر والباطن )وأنا أعتمد تفسير هذا الكلام دون أى مجاز وأعتبره مباشرا جدا
وواضح الدلالة لأقصى حد
وكل المؤمنون متفقون على
كونه الأول
والآخر
والباطن

وتوقفوا عن فهم الظاهر
رغم أن الظاهر تعنى الظاهر
Post #12
1 reply
Barek Alwawe replied to Amr's poston July 6, 2009 at 12:14am
اراك تستشهد بهذه الاية كثيرا ولا اعرف من اين اتتك فكرة ان المؤمنين عجزوا عن تفسير الظاهر واستطيع ان اقولك ان ابسط تفسير له هو الظهور بمعنى الغلبه وتوخيا لدقة المعلومه وحتى توضح الصوره امامك ادعوك لقراءة تفسير هذه الاية في هذا الرابط
http://www.alhikmeh.com/arabic/mktba/quran/alamsal18/01.htm
تحياتي
Post #13
Ali Scorpi wroteon July 6, 2009 at 1:17am
كتعريف صاحب الموضوع ... نفس وجهة النظر !!
Post #14 by Ali Scorpi was marked as irrelevant.Show Post
Post #14
Ali Scorpi replied to Ahmed's poston July 6, 2009 at 1:24am
ههههههه انظر الى ردك .. فعلا عجيب !!

كيف تتكلم عن اشياء وانسان بدائي !!

متى تطور العلم اصلا ؟؟ في القرن ال 20 !! عند حدوث الثورة الصناعيه والحروب العالمية!!

لنرجع لقبل 1400 سنة واكثر للقران ..

اليوم تُكتشف اشياء كان القران قد بينها في اياته !! من هو البدائي ؟؟

كمثال متى اُكُشف بان الرجل مسؤول عن تحديد جنس المولود ؟؟

قبل 50 سنة ؟؟ 100 سنة ؟؟ 500 سنة ؟؟

لنقل 50 سنة

وكانت مكتشفه منذ 1400 سنة

واذا اردت الدلائل موجودة ولكن لا اريد التوسع بالموضوع !!

حته قوانين الجاذبيه والفيزياء موجودة !!

والان ماذا انتشرت في دراسات جامعة بغداد بناءا على بعض الاخبار من وكالة ناسا !!

بأن هناك كوكب سيعكس قطبي الارض (اقول لكم القصه 90 % منها خرافة) ولكن اتي لمغزى الخبر

وهو ان الارض ستدور بعكس الاتجاه !! اي ستشرق الشمس من المغرب وتغرب في المشرق !!!!

وهو من علامات الساعه التي ذكرها الله في القران الكريم ..

تحياتي
Post #15
2 replies
Moataz Emam (Egypt) replied to Ahmed's poston July 6, 2009 at 2:26am
كيف قمت بإثبات أن الله هو خارج الزمان و المكان ؟؟
____________________________________
لا إثبات.
معني التعريف عندي أنه مثل المسلمات الرياضيه:
Axioms
هي نقطه إنطلاق لا دليل عليها.
هذا هو معني التعريف في رأي

يجب ان يكون التعريف شاملا كاملا
__________________________
أقترحت في البوست الأساسي أن لا يكون التعريف بالضروره شاملا كاملا نظرا لأن ذلك في رأي مستحيل.
مثلا نستطيع أن نعرف الكوكب بأنه جسم فلكي مستدير يدور حول نجم.
هذا هو التعريف ولكن ذلك لا يشرح أن الكواكب أنواع منها الصخريه والغازيه ولا يتطرق إلي تفاصيل تكوين أيا منها،
التعريف يختلف عن الشرح التفصيلي اللذي من الممكن أن يأخذ مجلدات ومجلدات.
Post #16
1 reply
Bronia Gaston replied to Moataz's poston July 6, 2009 at 11:58am
لا إثبات.
معني التعريف عندي أنه مثل المسلمات الرياضيه
__________________________________________________
حسناً هل نحن نقوم بتعريف الله الإسلامي أم الإله عموماً؟
يعني هل يمكن أن يأتي أحد ويقول لنا بان تعريفي لله هو رع الشمس التي خلقت الكون؟ أو الله هو عيسى و ابوه و روح القدس؟ أو الله هو كائن خرافي اخترعه البشر؟
أم أننا نريد تعريف الله الإسلامي؟
فقط حتى نكون منطلقين من أرضية مشتركة.


التعريفات أنواع أليس كذلك؟
بعضها مثل المسلمات الرياضية و لكن بعضها يجب أن تكون له مرجعيات محددة.

يعني مثلاً لو قلت لك عرف الفيل (و الذي مرجعيتنا للتعرف عليه هي حديقة الحيوان) فلابد أن تستقي تعريفك هذا من مرجعيتك. و لا يمكن أن تقول لي أن الفيل هو حيوان من البرمائيات لديه ثمانية أرجل بدون اثبات و كمسلمة, هذا يعني أن فيلك هذا هو غير الفيل الموجود في حديقة الحيوان. في هذه الحالة يمكنك ان تعرفه بالطريقة التي تريد كمسلمة.

كذلك الأمر بالنسبة لله. إذا كنت تريد أن تعرف إلهك الخاص بك فإذن يكون تعريفك مسلمة. و لكن إذا اردت أن تعرف الله الإسلامي متخذاً الإسلام و القرآن مرجعية لك فلابد أن تستدل على مكونات تعريفك من هذه المرجعية.

في القرآن أشياء كثيرة تدل على أن الله الإسلامي يتعامل من داخل الزمان و المكان. ولا استطيع أن أعثر على ما ينفي ذلك في القرآن.

لذا يجب أن نتفق أولاً ما هو التعريف الذي نريد الوصول إليه؟ الإله الشخصي أم الله الإسلامي؟


تحياتي
Post #17
1 reply
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Moataz's poston July 6, 2009 at 1:26pm
عزيزي استاذ معتز المحترم
بالاضافه الى ما قالته برونيا
أراك لا ترد على فقره مهمه جدا ليتضح تعريفك لالهك المقصود يا عزيزي من بين تعدد الالهه الموجوده
الفقره هي بهذا السؤال والذي ارجو منك ان تشرح وجهه تظرك عنها لو سمجت يا عزيزي

هو لو كان فعلا هناك الله
موجود
فالسؤال
كيف يطالبنا الله بالتعرف عليه ..وهو وضع نفسه خارج نطاق معرفتنا...يعني خارج الزمان والمكان ...وعلى اي شئ سيكون العقاب من هذا الله ؟؟
عقابنا لعدم ادراكنا لشئ هو اصلا خارح نطاقنا......فكما تفضلت يا عزيزي
هو متعالي على الزمان والمكان
وتعتبره مسلمه رياضيه ابتذأت يه .....بدون أثبات
يعني ابوابا أخرى ستفتح من التساؤلات
الله ان لم أكن خاطئ ,,على الاقل الله الاسلامي سيخلد من لا يؤمنون به بنار جهنم وعذاب ازلي
فأين العداله وما الحكمه من خلق انسان محدود العقل كما تقولون ثم تعذيب هذا الأنسان المحدود العقل لآنه لم يتمكن من ان يصل الى شئ اكبر من وعيه اسميتموه الخالق وهو الله
خصوصا ان هذا الله هو خارج الزمان والمكان...متعالي على كل شئ ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!ه
هذا شئ مهم يجب شرحه وتوضيحه من وحهه نظركم يا عزيزي
ولك مني كل الود والتقدير والاحترام
Post #18
Moataz Emam (Egypt) replied to Bronia's poston July 6, 2009 at 3:19pm
لذا يجب أن نتفق أولاً ما هو التعريف الذي نريد الوصول إليه؟ الإله الشخصي أم الله الإسلامي؟
_______________________________

كما تريدين! عندما سألت السؤال أردت أن أترك هذه النقطه كل لما يراه. بالنسبه لي التعريف ينطلق مما أراه أنا منطقيا أما فيما يتعلق بمطابقه هذا التعريف بكتاب ما أو دين ما فذلك ، عندي ، يدخل في نطاق التفاصيل.

كما قلت أنا متشوق لقراءه تعاريفكم ومستمتع بها.
Post #19
1 reply
Moataz Emam (Egypt) replied to Ahmed's poston July 6, 2009 at 3:33pm
كيف يطالبنا الله بالتعرف عليه ..وهو وضع نفسه خارج نطاق معرفتنا...يعني خارج الزمان والمكان .
_____________________________________________


أنت مصمم علي هذا السؤال وأنا كنت مصمم أن أتجاهل السؤال لا لشيء ولكن لأن ليس هنا مكانه. ممكن نفتح توپيك جديده. ولكن سأجيبك:
كما اري هذا سؤال بالفعل وجيه جدا. إجابته غير معروفه عندي ولكني أستطيع أن أثبت لك أن له إجابه. الدليل؟ الدليل هو مليارات الأشخاص اللذين وجدوا واللذين هم موجودون الأن ويؤمنون بإله خالق بشكل أو بأخر.
الحقيقه دي نقطه علميه بحته. إذا كان الله غير منطقي ولا يخضع لخلقه من مكانيه وزمانيه ومنطقيه فكيف يؤمن به كل هؤلاء؟

علي فكره انا لا أخذ بهذا كدليل علي وجود الله أنا أطرح سؤال علمي تماما ولا علاقه له بقناعتي الشخصيه. أنا بقول كده علشان عارف أن فيه ناس حتفتكر أني بقول كده علشان أثبت وجود الله.

أنا عارف أني لم أجيب علي سؤالك ولكن بلا شك سؤالك له إجابه. ممكن إعاده الصياغه كالأتي:

إذا كانت الفرضيه س لا دليل عليها مطلقا ولا برهان فمن المنطقي أن لا يؤمن بها أحد كواقع مطلق. ولكن إذا إكتشفنا أن مليارات الناس تؤمن ب س كواقع مطلق إيمان قوي يبلغ حد التضحيه بالنفس في سبيل هذا الإيمان فما هو سبب هذا الإيمان الغير منطقي؟ هل التكيف الديني والتربيه هم السبب فقط؟ وما هو الفرق بين الدين وأمنا الغوله او باب نويل اللذي يفقد الأطفال إيمانهم به حين يكبرون؟

أسئله مهمه ولا أعرف إجابتها كعالم . أعتقد أنه حان وقت فتح توپيك جديده
:-))
Post #20
1 reply
Last Fera replied to Moataz's poston July 6, 2009 at 5:25pm

إذا كانت الفرضيه س لا دليل عليها مطلقا ولا برهان فمن المنطقي أن لا يؤمن بها أحد كواقع مطلق. ولكن إذا إكتشفنا أن مليارات الناس تؤمن ب س كواقع مطلق إيمان قوي يبلغ حد التضحيه بالنفس في سبيل هذا الإيمان فما هو سبب هذا الإيمان الغير منطقي؟ هل التكيف الديني والتربيه هم السبب فقط؟ وما هو الفرق بين الدين وأمنا الغوله او باب نويل اللذي يفقد الأطفال إيمانهم به حين يكبرون؟
____________________________________________________________
أعرف ان هذا خروج عن الموضوع ولكني صدقا لم استطع ان اتجاوز غرابة الربط في الكلام اعلاه....
أيمان الناس أغلبيتهم بشئ معين لا يجعله حقيقة او مطلق ... , ولايصح الاستدلال بايمان الناس على انه اثبات لفرضيه... اذكر كلام حضرتك في احد البوستات السابقة بانك قلت بما معناه ان الايمان بعيد عن العلم و لا يخضع لقوانين المنطق
...
التضحية بالنفس في سبيل الايمان و في سبيل الوطن و في سبيل اي فكرة او مبدا لا تجعل هذا المبدا صحيح ... لا يصح قياس صحة فكرة و فرضية بولاء افرادها.... اتكلم من ناحية علمية....

وما هو الفرق بين الدين وأمنا الغوله او باب نويل اللذي يفقد الأطفال إيمانهم به حين يكبرون؟
__________________________________________________________
امنا الغولة و بابا نويل خدعه على عقل طفل.... الدين خدعه على عقل انسان بالغ...
تتخلص من الاولى بالنضج و التحول الى بالغ عاقل ... و تناضل مع فكرة الدين الذي يستهدف عقلك البالغ .... اقصد لا يوجد تحول كبير في تفكير الانسان كما التحول الجذري بين الطفل و البالغ.....
لذلك يكون النبذ و التفنيد اصعب...

لك تحية
Post #21
1 reply
Amr Amin Omran replied to Barek's poston July 6, 2009 at 7:28pm
عزيزى بارق علاوى
اعطيتنى رابطا وجدته يقول :


والوصف بـ ( الظاهر والباطن) هو تعبير آخر عن الإحاطة الوجودية ـ أي وجود الله ـ بالنسبة لجميع الموجودات، أي أنّه أظهر من كلّ شيء لأنّ آثاره شملت جميع مخلوقاته في كلّ مكان، وهو خفيّ أكثر من كلّ شيء أيضاً لأنّ كنه ذاته لم يتّضح لأحد.

[14]
ولقد عبّر بعض المفسّرين عن ذلك بأنّه: الأوّل بلا إبتداء، والآخر بلا إنتهاء، والظاهر بلا إقتراب، والباطن بلا إحتجاب.

وعبّر البعض الآخر عنه تعبيراً رائعاً آخر: الأوّل ببرّه، والآخر بعفوه، والظاهر بإحسانه وتوفيقه إذا أطعته، والباطن بستره إذا عصيته.

وبإختصار فإنّه محيط بكلّ شيء، وإنّه (بداية ونهاية، وظاهر وباطن) عالم الوجود.

وفسّر بعض المفسّرين (الظاهر) هنا بمعنى «الغالب» (من الظهور بمعنى الغلبة) ونلاحظ في بعض خطب نهج البلاغة قرينة على هذا المعنى حيث يقول (عليه السلام) حول خلق الأرض: «هو الظاهر عليها بسلطانه وعظمته، وهو الباطن لها بعلمه ومعرفته»(1).

ولا مانع من جمع هذين التّفسيرين.

وعلى كلّ حال فإنّ أحد نتائج هذه الصفات المتقدّمة هو ما جاء في نهاية الآية الكريمة: ( وهو بكلّ شيء عليم) إذ أنّ من كان في البداية ويبقى في النهاية، وموجود في ظاهر وباطن العالم .. سيكون عالماً بكلّ شيء قطعاً.

==========================
اعجبنى كثيرا قول الكاتب :
انه أظهر من كل شىء

ولكن الصعوبة يا صديقى تكمن فى التعامل مع هذا الظهور الجلى

فعند مواجهة هذه الحقيقة تجد من ينحرف إلى المجاز والتأويل بمعنى الغلبة والإحاطة

وأنا أشجع الكاتب وأحييه على تقديمه التفسير الأول على الثانى رغم أنه منسوب لعظيم
Post #22
1 reply
Barek Alwawe replied to Amr's poston July 6, 2009 at 7:50pm
بالضبط هنا ممكن ان تقول ربما اميل لهذا الراي دون غيره ولكن على العموم ربما نتفق ان الاية ولفظة الظاهر مفسره عند المؤمنين ولم يتوقفو عندها وشخصيا قد اعتقد بكل هذه التفاسير المختلفه لانها تؤدي الى معنى واحد برايي وهو العظمه اللامتناهيه للخالق على الاقل بالنسبه لفهمي المتواضع
تحياتي
Post #23
1 reply
Amr Amin Omran replied to Barek's poston July 6, 2009 at 8:13pm
لا اتفق معك
ففهمك توقف عندما وجدت الكلام ايجابيا
ولكن لم يطلب التحديد والقطع
Post #24
Ulla Hamsa (Sweden) replied to Moataz's poston July 6, 2009 at 8:33pm
الاله
فكرة موجودة في راس من يؤمن بوجوده وفيها يسيطر هذا الاله على جميع مقدرات الامور كعاقل مسؤول عن الكثير من الظواهر الطبيعية التي عجز الانسان عن تفسيرها يوم اضطر الانسان الى اللجوء الى وجود هذا الاله ليوفر لنفسه الاجابة التي تناسب تطوره العقلي على الاسئلة الكبرى التي كانت تؤرقه ولم يكن قادرا على معرفة الاجابة على الكثير منها وقد ساعدت فكرة (الاله)الانسان في السيطرة على مجتمعه وتوجيهه الى ما فيه صالح الجماعة وفق ظروفها في كل زمن من ازمان وجوده وفي كل مكان تم تاليه هذه الفكرة فيه (واظن انه كفكرة موجود حتى في رؤوس من لايؤمنون به ممن فكروا فيه واستطاعوا التحرر من مخاوف نقده فحاول الكثير منهم نقده وفهم صفاته وتحليلها ليصلوا الى فهم افضل للبشر الذين ما زالوا يؤمنون به)

الاله =فكرة
وهذا هو تعريفه كما اراه وافهمه

لك كل مودتي وشكرا على الموضوع الجميل
Post #25
Barek Alwawe replied to Amr's poston July 6, 2009 at 8:42pm
على العموم يبقى هذا رايك الشخصي وبالنسبه لي عرضت عليك ما يقوله اهل الحل والعقد عندنا
وطبعا اميل للراي الايجابي والذي يتوافق مع ما اعتقد به تجاه الخالق بعيدا عن ما يعتقده البعض حول جسمانيه الله او ظهوره للعيان وغيرها من الامور التي لا تتفق مع معتقدي
Post #26 by Ahmed N. Aboras was marked as irrelevant.Show Post
Post #26
Ahmed N. Aboras (Egypt) replied to Last's poston July 6, 2009 at 10:01pm
حتى لا يتشعب الحوار في هذا التوبيك الهام

سمحت لنفسي أن أفتح توبيك

وأبديت بعض التعليق حول تعريف الله الذي ذكرته

http://www.facebook.com/group.php?gid=35278676324#/topic.php?uid=35278676324&topic=9576
Post #27 by Ahmed N. Aboras was marked as irrelevant.Show Post
Post #27
Ahmed N. Aboras (Egypt) wroteon July 6, 2009 at 10:08pm
سؤال للبعض منكم

لماذا تقحمون الأديان في هذا الحوار؟

لماذا لا يكون حوارا فكريا بعيدا عن الأديان والمعتقدات؟

سؤال معتز واضح

ماهو تعريف الله بالنسبه إليك؟

وليس

ما هو رأيك في تعريف الإسلام لله

وفهم السؤال نصف الإجابة
Post deleted on July 6, 2009 at 1:38pm
Post #29
Muna Jabar (Iran) replied to Moataz's poston July 7, 2009 at 12:55am
الله بالنسبة لي هو الاب الذي الجأ اليه عندما اشعر ان ابواب الدنيا قفلت في وجهي
Post #30
Hussain Allawi wroteon July 7, 2009 at 2:15am
الله هو المنقذ الذي نلجى اليه عندما نعجز على حل الامور المبهمة
Post #31
Moataz Emam (Egypt) replied to Last's poston July 7, 2009 at 2:41am
أرجو إعاده قراءه ماكتبت ثانيه. أنا قلت أني لا أستدل بذلك علي صحه الفرضيه.
Post #32 by Moataz Emam was marked as irrelevant.Show Post
Post #32
2 replies
Moataz Emam (Egypt) wroteon July 7, 2009 at 2:50am
مازلت مستمتعا بقراءه التعريفات.

كل تعريف يخبرني بشيء عن طريقه تفكير قائله. ذلك لأن كل منا عندما يسمع كلمه الله يخطر في ذهنه صوره معينه أو تصور معين وهذا التصور هو ما يؤثر علي التعريف، من الصعب التجرد من التصورات الشخصيه والتفكير في تعريف مجرد تماما من أي مؤثر شخصي ومبني علي فكر خالص.

برجاء المزيد وأرجو أن لايبخل علينا من تقدم بتعريف بمحاوله جديده أو إعاده نظر أو تنقيح لتعريفه.
Post #33
Amr Amin Omran replied to Moataz's poston July 7, 2009 at 3:04am
قرأت تعريفا للشاعر الإنجليزى شيلى ورغم أن شيلى كان ملحدا إلا أنى لا أخفى إعجابى به
فهو فقط رفض الإله الإبراهيمى

هوكل ما حولك ,حتى ذلك الصديد الخارج من جرح متقيح
حتى تلك الدودة الخارجة من لحم نتن
وهو الوردة والشجرة والعطر
Post #34 by Mohammed Qussay was marked as irrelevant.Show Post
Post #34
Mohammed Qussay (Iraq) wroteon July 7, 2009 at 3:15am
قال الله تعالى: {أفي الله شك} (سورة إبراهيم). وقال أيضا: {فاعلم أنه لا إله إلا الله} (سورة محمد).

من المعلوم عند أهل الحق أنّ الله تبارك وتعالى موصوف بصفات أزلية أبدية تليق بجلاله. وصفة الوجود من صفات الله تعالى فيجب الاعتقاد أنّ الله موجود وأنّ وجوده ليس كوجودنا لأنّ وجودنا له بداية ونهاية وأمّا الله تعالى فوجوده بلا بداية أي لم سبق وجوده عدم ووجوده بلا نهاية أي لا يلحقه فناء.

وليعلم أنّ الذي ينكر صفة الوجود لله تعالى يسمى ملحدا فيقال له: معطّل لأنه نفى صفة من صفات الله تبارك وتعالى الواجبة له بإجماع المسلمين. أما الدليل على وجود الله تعالى فإثباته بثلاثة طرق: إما بطريق الاستدلال، وإما بطريق الخبر الصادق للرسول المؤيد بالمعجزات، وإما بالدليل العقلي المحض.

1- طريق الاستدلال:

أما طريق الاستدلال ففي قوله تعالى: {إنّ في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنّهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبثّ فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون} (سورة البقرة). فهذه الآية تدعو إلى التفكر في مخلوقات الله الدالة على وجود الخالق العظيم الذي أحسن كل شىء صنعا.

ثم إذا تفكر بعقله بما جعل الله له من يد يبطش بها ورجل يمشي بها وأضراس تظهر له عند استغنائه عن الرضاع لوجد نفسه في أحسن تقويم. وإذا نظر إلى هذا العالم المتطور والمتغير والمتحول من حال إلى حال لوجد أنّ الأشياء وجدت بعد أن لم تكن ومنها ما يفنى بعد مدة ومنها ما يتغير بطريقة دورية كتعاقب الليل والنهار وشروق الشمس وغيابها يوميا والفصول الأربعة من السنة وهذه الأشياء حادثة مخلوقة تحتاج إلى خالق خلقها وإلى مدبر يدبرها وهو الله تعالى.

2- الخبر الصادق للنبيّ المؤيد بالمعجزة:

وأما الخبر الصادق للنبيّ المؤيد بالمعجزة فهو دليل على إثبات وجود الله. فالله تعالى أرسل رسلا من البشر مبشرين ومنذرين وكان الرسول منهم يدعو الناس لعبادة الله خالق كل شىء، فمنهم من ءامن بدعوته ولم يطلب دليلا على صدقه، ومنهم من عاند وطلب من النبيّ إظهار معجزة تدل على صدقه كقوم نبي الله صالح.

فتظهر المعجزات دليلا على صدق النبيّ أمام رهط كبير من الناس لا يتصور في العقل تواطؤهم على الكذب فيرون المعجزة فينقلونها إلى غيرهم.

وهكذا تتناقل حتى تصل إلينا وهذا يسمى بالخبر المتواتر الذي لا يُجحد عقلا. فنحن الذي يجعلنا نعتقد مثلا أنّ هناك بلدا تسمى الصين فيها أكثر من سبعمائة مليونا من البشر هو تواتر الأخبار على ألسنة أناس لا يتصور أن يكونوا قد اتفقوا على الكذب في هذا الخبر.

والذي يكذّب الخبر المتواتر يكون للعقل مكابرا شاكا في كل شىء لا يصدق إلا ما يراه. فيضطره هذا إلى عدم التصديق بأنّ له جداً لأنه لم يره، فهذا المكابر ضلّ لأنه شك في هذا الخبر، فوقوع المعجزات على أيدي الأنبياء دليل على صدقهم فيما يدّعون فهذا دليل على وجود الله تعالى لا يرفضه إلا كل مكابر والعياذ بالله.

3- الدليل العقلي:

أما الدليل العقلي المحض على وجود الله فيتضح يإثبات حدوث العالم: فالأجسام حادثة ليست أزلية فإننا نحسّ بأنها مبنية على الحاجة والافتقار إلى غيرها وكلّ ما كان كذلك فهو حادث لأنّ القديم يستغني بقدمه عن غيره. فنحن نرى الأجسام محتاجة إلى من يصرّفها ويدبّرها بإصلاح ما فسد منها،

نراها عاجزة عن إصلاح نفسها بذاتها حتى في حال كمالها وقوتها ونراها محتاجة إلى من يقهر طبائعها المتضادة المتنافرة على الاجتماع ويجمعها بلا تفاسد. والإنسان يخلق في بطن أمه ثم يخرج وهو لا يعلم شيئا ولا يتكلم ولا يمشي فيأخذ في النمو شيئا فشيئا فيتطور فتحصل له قوة يمشي بها وكلام ويحصل له علم يتجدد له شيئا فشيئا حتى نشأ طفلا ثم صار شابا ثم كهلا ثم شيخا ثم هرما.

انتقل من ضعف إلى قوة ثم إلى ضعف فلا يعقل أن يكون طور نفسه بنفسه، ولا يعقل أيضا أن يكون الأب طوّر الابن ولا يعقل أيضا أن تكون الطبيعة مطورته. ولا يصحّ في العقل أيضا أن يكون تطوّره بدون مطوّر فثبت بطلان هذه التقديرات ووجب أن يكون بتطوير مطوّر موصوف بالحياة والعلم والقدرة والإرادة، وجوده قديم أزلي، وذلك المطوّر هو المسمى الله.

4- سبحان الخالق العظيم:

وقد سئل أحد العلماء عن الدليل على وجود الله تعالى فقال: "ورقة التوت ريحها ولونها وطبعها واحد عندكم، فقالوا: نعم، قال: يأكل منها النحل فيخرج العسل وتأكل منها الشاة فتخرج البعر ويأكل منها الدود فيخرج الحرير ويأكل منها الظباء فيتكون فيه المسك".

فمع أنّ لونها وطعمها ورائحتها واحد مع ذلك خرج منها ما تحول إلى أشياء تختلف في اللون والطعم والرائحة، فطعم الحرير غير طعم العسل وغير طعم البعر وغير طعم المسك، إذاً لا بدّ لهذه الأشياء من خالق خلقها وطوّرها في بطون الحيوانات إلى أشياء مختلفة في اللون والطعم والرائحة والفائدة وهو المسمى الله فسبحان الخالق العظيم.

Post #35 by Ahmed Samir was marked as irrelevant.Show Post
Post #35
1 reply
Ahmed Samir (Egypt) replied to Ahmed's poston July 9, 2009 at 4:23pm
تصدق يالا انت ماتستاهلش اسم احمد دة وانا متاكد ان اسمك مش احمد تلاقى اسمك بنيامين ولا عزرا ولا يهوزا ولا اى اسم وسخ من الاوساخ
وتصدق كمان انا نفسى اشوفك يوم القيامة ان شاء الله واشوف رب العالمين الله الواحد القهار وانت بتتشوى فى جهنم مثواك بازن الله انت وامثالك الكلاب الحاقدين
اللهم ارنى فيك عجائب قدرتك يارب انزل علية مرض لايشفى منة ابدا وارزقة جهنم خالدا فيها
الله اكبر الله اكبر والعزة للاسلام والمسلمين
Post #36 by Ahmed Mohamed Al Baghdadi was marked as irrelevant.Show Post
Post #36
1 reply
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Ahmed's poston July 9, 2009 at 4:26pm
شكرا با مسلم
اتمنى من الاداره الابقاء على هذا الكلام وعدم حذفه
وسأكون لهم شاكرا
........................
Post #37 by Ahmed Samir was marked as irrelevant.Show Post
Post #37
1 reply
Ahmed Samir (Egypt) replied to Ahmed's poston July 9, 2009 at 4:29pm
ادارة اية يالا ياواطى يا خنزير يا تربية الخنازير يا وسخ يابن الاوساخ
اما انكوا عيال ولاد كلاب صحيح انتو اية انتو يا صيع عشان تقولوا من هو الله؟؟
الله هو الخالق ومضطلع على كل الل انتو بتكتبوة
وحسبى الله ونعم الوكيل
Post #38 by Ahmed Mohamed Al Baghdadi was marked as irrelevant.Show Post
Post #38
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Ahmed's poston July 9, 2009 at 4:34pm
شكرا
على فرض ان الله موجود زي ما بتقول
فهو يقرأ كلامك الان
انا اتساءل بمنطق عن وجود الله وسر اختفائه وسكوته عن الكوارث وما الاشرار وسر العقاب لانسان لا يصدق وجوده
ولا اسب غيري
اما انت وغيرك فتسبون وتشتمون وتعلمون بينكم وبين انفسكم ان هناك ربا وهميا يراقبكم
فعلا كارثه
على العموم اشكر ذوقك واخلاقك
Post #39 by Ahmed Samir was marked as irrelevant.Show Post
Post #39
1 reply
Ahmed Samir (Egypt) wroteon July 9, 2009 at 4:38pm
انا اخلاقى احسن منك يا يهودى يا خنزير انت وامثالك
وانت ولا تهمنى ولاتعنينى اصلا
ربنا سبحانة وتعالى حيثبت وجودة بنفسة ان شاء الله
يوم الميعاد قرب وحتشوف يا يهودى او يا علمانى او يا ملحد ايا كنت انت بس شيل بس انت اسم احمد مش لايق عليك واكتب اسمك الحقيقى يا كافر
Post #40 by Ahmed Mohamed Al Baghdadi was marked as irrelevant.Show Post
Post #40
Ahmed Mohamed Al Baghdadi (Denmark) replied to Ahmed's poston July 9, 2009 at 5:07pm
انا مش يهودي
:D
اليهودي لا يختلف عن المسلم بالنسبه الي ولا يختلف عن المسيحي
:D
.......................................
حاول ان ترد على الموضوع لو لك عقل يفكر وتقدر ترد
بلاش تشتم لان شكلك أصبح وحش أوي
صدقني
Post #41 by Ahmed Samir was marked as irrelevant.Show Post
Post #41
Ahmed Samir (Egypt) wroteon July 9, 2009 at 7:38pm
غور يالا
Post #42
Amr Amin Omran replied to Moataz's poston July 9, 2009 at 7:56pm
محاولة شعرية دكتور معتز وهى منقولة

من كل فاتكة الألحاظ مالكة تخالها
إذا مشت فوق عرش الدر بلقيسا
توراتها لوح ساقيها سنا وأنا أتلو
وادرسها كأننى بها موسى
تحيى بعد أن قتلت باللحظ منطقها
كأنها عندما تحيى به عيسى
وقد أعيت كل علام بملتنا
وإسلاميا
وحبرا ثم قسيسا
Post #43
Zana Q Dizeyi (Germany) wroteon July 9, 2009 at 11:14pm
الله ... هو شخصية خيالية لا دليل على وجوده
Post #44
Fankoosh Mohamed wroteon July 9, 2009 at 11:34pm
يوم الميعاد قرب وحتشوف يا يهودى او يا علمانى او يا ملحد ايا كنت انت بس شيل بس انت اسم احمد مش لايق
------------------------------------------------------------------------------------------
بيقولك يوم الميعاد قرب

يكونش هو ربنا ومتخفى تحت إسم أحمد سمير ده ؟

إحتمال برده

إذن الله هو أحمد سمير

هعهعهعهع
Post #45
1 reply
Fankoosh Mohamed wroteon July 9, 2009 at 11:43pm
الله فى إعتقادى هو بديل لكلمة لا أعرف
Post #46
Moataz Emam (Egypt) replied to Fankoosh's poston July 9, 2009 at 11:54pm
VERY interesting definition!
Post #47
Ak Salem replied to Moataz's poston July 13, 2009 at 12:52am
مساء الخير

الله بالنسبة لي كينونه لا تحسن القيام بشئ سوى اشعارك بالذنب والتقصير تجاها



سلام

Comments

No response to “ما هو الله؟”
Post a Comment | تعليقات الرسالة (Atom)